الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • رسالة شكر وتقدير من رئيس الجامعة المستنصرية الى السيد وليم وردا لمشاركته المتميزة في اعمال ندوة    ||    • ضمن حملة منظمة حمورابي لحقوق الانسان لتعزيز ثقافة التطوع وبالتعاون مع الجامعة المستنصرية / مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية تعقد ندوة تحت شعار " العمل التطوعي ينهض بالأوطان "    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تشارك في اعمال ورشة عقدتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين    ||    • السيدة باسكال وردا تصف ما جرى للخريجة المبدعة (مينا رغيد ) بانه تميز سلبي وانتهاك لحقوق المعوقين    ||    • السيد وليم وردا يدعو الى التعاطي بعقلانية ازاء الاتفاقية الامنية بين الولايات المتحدة والعراق وليس الانجرار وراء العواطف والمزايدات السياسية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تواصل دعمها الاغاثي للايزيديين شمولا لـ ( 156) طفلا وطفلة بتوزيع قماصل عليهم في مخيم كيرتو 3 بدهوك    ||    • الدكتور مارد عبد الحسن الحسون عضو الهيئة العامة لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان ينال درع الابداع في محافظة الانبار لدوره في دعم المواطنين لطرد داعش من المحافظة وتعزيز الامن المجتمعي    ||    • المهندس لؤي كمال اوراها عضو الهيئة العامة لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان يشارك في ورشة عمل تحت شعار " اعرف حقوقك وتكلم "    ||    • السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا يلبيان دعوة مؤسسة سيدات اعمال العراق لتمكين المرأة لحضور مؤتمر المؤسسة الثاني    ||    التقرير الملخص لنشاطات منظمة حمورابي لحقوق الانسان للفترة من 15/1/2019 ولغاية 30/1/2019    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
الأبواب لا تغلق إلا بعد ان توصد القلوب بوجه الحب ، و يقفل الوطن برتاج الظلم كوة سجنه الكبير.


ماجدة غضبان المشلب
14:23
2013/5/12

 
 
 1 الباب 
_مالذي تذكر؟
_الجدار
_و ماذا بعد؟
_شرخ فيه؟
_و ايضا ؟
_خيوط العنكبوت
_و بعد؟؟؟؟؟
_هذا كل شيء....
جلس بإعياء و قد انتابه اليأس..
_انا ايضا...لا أذكر أكثر من هذا
_صوت صفير الفراغ..يملأ جوفينا..
_لا جدار يعيد الصدى..، لا أرض تتلقفنا ، لا سماء فوق رأسينا؟؟.
غادرت دموعه المحجرين بصمت..تركها تنتشر على خديه و تضيع بين تجاعيد وجهه..
_لا جدوى من رفقة تائهين..سأسير بأتجاه مغاير..
اغلقتُ باب المدى..و حملتُ الطريق الوهمي على كتفي..
 
 2 الباب 
الغيوم تتضرع لقطرات المطر ان تثقل و تهزها الريح لتجهض اخر حمل لها...
ارتعشتُ غيظأ..
صهوة مسرجة تقتنص حلم الرحيل في انتشاء كسول..و انا انتظر ان تنمو ارجل الحصان المفترضة..
قيود ما تربطني بغيمة عاجزة عن النبض في عروق السماء المتشابكة مع جفاف الارض و تشققها..
رميت بكل كلمات التوسل و الرجاء على عتبة الوداع......
اغلقت باب الدنيا.......
و عانق الدهليز جسدي ببرودة قبر مجهول......
 
 3 الباب 
انحنت ثلاث مرات و التقطت الكثير من حبات البـَرَد....
_انها تباشير قطن السماء.....
ضحكنا.. ثم التقت عبراتنا..
_يا لسذاجة سنين البراءة
لم تمنحني كف رفيق طريق ، و لا كلمة راعدة بحجم السنوات الضوئية التي احتازت شجرة التوت عند المفرق ، حيث كان للمطر مليون عذر ليغرق ملابسنا بطيشه ، و يعري الشهوات المتبرعمة بخجل تحت تضاريس جسدين فتيين..
الان لا اشجار هنا تشبه شجرتنا تلك ، ولا البـَرَد يشبه حالوبنا*
_هل تعلمين ان المواسم لا تتكرر؟؟؟
_و لا اي شتاء يشبه شتاء سبقه!!.
اغلقنا بابين مختلفي اللون و الاتجاه..
كلانا لم يقف خلف ستارة النافذة مترقبا الآخر!!!.
 
الباب 4
صغيرة قرب البنايات الكبيرة..لم تعرف شغف الطفولة ، خوفها من الشارع..من المارة ..من السيارات..من البنايات الضخمة..يرتسم كجدول رقراق في عينين واسعتين..
_خالة اتشترين علكة؟؟
_نعم حبيبتي هات العلبة كلها..
ابتسمت..
كان القاطعان الاماميان قد سقطا ، فعلمت انها بسن المدرسة..
_اين تقطنين؟؟
_انني هناك في الحواسم..
ابتعدتْ كما اقتربتْ بخوف و توجس..
_اي اسم غريب هذا لموطن الفقراء؟؟؟.
ركلت بقدمي كل الأبواب المفتوحة على الجروح المتقيحة..و انشغلتُ بالبحث عن موضع جديد لسيارتي بين زحام المفرزة.
_____________________________
*حالوبنا ، الحالوب باللهجة العراقية هو البـَرَد
Masaash2000@yahoo.com
 
  
Majidah Gahdban Almishlab

Vet.doc

Iraqi writer

www.facebook.com/majidahgahdban

www.facebook.com/d.majidah

www.youtube.com/user/majidahabl

majidahpoems.blogspot.com

 

              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2019