الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • خالص الشكر والامتنان الى المحب المونسنيور الدكتور بيوس قاشا من منظمة حمورابي لحقوق الانسان    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تجوب مقر المعتصمين في ساحة التحرير للتعرف عن قضيتهم    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعرب عن تضامنها مع العراقيين المتضررين من مياه السيول والفيضانات وتدعو الى تعويضهم    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تضيف وفدا من معهد السلام الامريكي برئاسة نانسي لندبرك رئيسة المعهد    ||    منظمة حمورابي لحقوق الانسان تطلق تقريرها السنوي لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق    ||    • مقر منظمة حمورابي لحقوق الانسان في قضاء الحمدانية يشهد لقاءا تشاوريا بين السيدة نانسي لندبرك رئيسة معهد السلام الامريكي والوفد المرافق لها ومسؤولين حكوميين وناشطين مجتمعيين    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تثمن قرار السيد رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي بأطلاق أسم " أكيتو " رأس السنة البابلية - الآشورية على ساحة الاحتفالات في بغداد    ||    منظمة حمورابي لحقوق الانسان تتلقى رسالة تهنئة من المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان بمناسبة الذكرى الرابعة عشر لتأسيسها    ||    منظمة حمورابي لحقوق الانسان تتلقى برقية تهنئة من الاستاذ كاظم حبيب بمناسبة الذكرى الرابعة عشر لتأسيسها    ||    منظمة حمورابي لحقوق الانسان تتلقى تهنئة من الجمعية العراقية لحقوق الانسان بمناسبة الذكرى الرابعة عشر لتأسيسها    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
تحالف الاقليات العراقية يدين تكفير الاحتفال بأعياد الميلاد والسنة الميلادية في العراق


NNN/HHRO


تحالف الاقليات العراقية يدين تكفير الاحتفال بأعياد الميلاد والسنة الميلادية  في العراق

تابعت شبكة تحالف الاقليات العراقية بالكثير من الاستغراب والامتعاض ما صدر من فتاوي وتصريحات خلال الايام القليلة الماضية ، وخاصة ما صدر عن السيد مهدي الصميدعي من فتوى لا تستند لأية قيمة أو عرف اسلامي أمين على الرسالة الروحية السمحة للأسلام ، وان ما صدر من تكفير الاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية ، انما فيه انكار متعمد لحقيقة الاحترام والتقدير الذي يكنه الاسلام للدين المسيحي والمسيحيين والا كيف يمكن تفسير التقدير والرؤية  الايمانية العالية التي جاءت في القرآن الكريم للسيدة مريم العذراء وللسيد المسيح ، وأي منهج هذا الذي لا يقر بالتنوع الديني واحترام الانتماءات الايمانية على ما اقرته الشرائع السماوية ، وعلى هذا الوقع جاءت فيما بعد تصريحات الموسوي رئيس الوقف  الشيعي  وغيره من الخطباء منهم في الديوانية وغيرهم .

ان شبكة تحالف الاقليات العراقية والتي تضم (18) منظمة حقوقية وانسانية  تشمل 9 مكونات عراقية ، اذ تدين بشدة ما صدر من تكفير بهذا الشأن ، فانها تؤكد للرأي العام العراقي ان المسيحيين العراقيين بما عرف عنهم من التزام وطني واخلاقي وايماني كانوا وما زالوا امناء في احترام الخيارات الدينية لغيرهم ومنها الاسلامية ، ويكفيهم تقديرا ، انهم يشاركون المسلمين السنة والشيعة في طقوسهم واحتفالاتهم ومجالس العزاء التي يقيمونها ، بل يكفي المسيحيين تقديرا انهم يلغون الكثير من اعيادهم لانها تتوافق زمنيا مع المناسبات الحسينية المحزنة .

ان ما يحزن في هذه الفتاوي الظالمة والاقصائية ويثير الاستهجان فينا ، انها جاءت بعد الخلاص المعروف من سطوة  الارهاب الداعشي الذي طال عددا من المحافظات العراقية الذي اقام حكم الضلالة  والتكفير والالغاء والاجبار على تغيير الانتماءات الدينية على الرغم عما ينص عليه الاسلام من مبدأ( لا اكراه في الدين ) وكأن ما قاله السيد الصميدعي وما ردده بعده رئيس الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي ونحا نحوهما اخرون يتماهى مع تلك الضلالة الداعشية .

ان شبكة تحالف الاقليات العراقية وهي تستنكر بشدة ما صدر من فتاوى وتصريحات في هذا الشأن ، فانها تثمن في الوقت نفسه بعض الفعاليات الاسلامية العراقية التي نأت بل رفضت رفضا قاطعا ما صدر عن الصميدعي وغيره .

لذلك تهيب شبكة تحالف الاقليات العراقية بكل النخب الفكرية والثقافية والدينية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني  والشخصيات المعتدلة والحكيمة ، ان تتصدى بكل الجهود الاعلامية والثقافية والتعبوية لمواجهة كل اشكال التكفير والالغاء والعزل لانها ظواهر مدانة وخطيرة هدفها النيل من ارادة الشعب العراقي في الوحدة  والتألف والتماسك والمصالحة ، والنيل من ارادة  الحوار بين اتباع الديانات والوحدة في الله الاوحد والايمان وان تعددت وسائله فهو واحد ايضا .

املنا بالشعب العراقي والجيل الشاب في العمل من اجل العراق ووحدة مجتمعه ومن اجل صنع وبناء السلام والاستقرار والمحبة بين ابنائه بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية والمذهبية والعرقية والثقافية  .

 

مجلس ادارة شبكة تحالف الاقليات العراقية

بغداد – 31 ديسمبر 2018 


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2019