الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • السيد أكد يوحنا اسحق عضو مجلس ادارة منظمة حمورابي لحقوق الانسان يقوم بزيارة تفقدية لمخيم عوذرانا الكرفاني للنازحين في قرية سيجي (شيوز ) محافظة دهوك    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان ترحب بقرار الحكومة العراقية تعليق عمليات نقل سجلات نفوس العوائل العربية الى منطقة سهل نينوى    ||    • السيدة باسكال وردا تشارك في قداس اختتام السينودس الكلداني بمشاركة آباء الكنيسة في كاتدرائية مار يوسف في الكرادة ببغداد    ||    • وليم وردا يشارك في ورشة من اجل انشاء حلقة بين الشبكات النسائية العراقية في السليمانية    ||    • وليم وردا يشارك في الورشة التدريبية للمنح الامريكية بواشنطن    ||    • وليم وردا يلتقي مسؤولين في معهد الولايات المتحدة الامريكية للسلام    ||    • وليم وردا يلتقي عددا من القيادات الدينية العراقية وقيادات وشخصيات من باحثين وكتاب وناشطين من منظمات المجتمع المدني في واشنطن    ||    على هامش فعاليات المؤتمر الوزاري لتعزيز الحريات الدينية في واشنطن للفترة من ( 24 – 26 ) تموز    ||    • ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يحذر من السياسات الاقتصادية الترقيعية    ||    • السيدة باسكال وردا تشارك في الورشة الخاصة بتعزيز عملية الاستقرار في العراق    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
• ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يحذر من السياسات الاقتصادية الترقيعية


NNN/HHRO


·       ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يحذر من السياسات الاقتصادية الترقيعية

·       السياسات الارضائية الترقيعية تستنزف الموارد المالية وزيادة عدد الموظفين الحكوميين وبالتالي الوقوع في البطالة المقنعة

·       الناطق المخول يحذر من المس برواتب المتقاعدين لانها حق مكتسب، داعيا الى اعادة النظر في سلم الرواتب للرئاسات الثلاث واصحاب الدرجات الاولى والثانية والثالثة والرابعة

·       التركيز في مواجهة الفساد باعتماد اساليب صيادي الافاعي لمسك الرؤوس الكبيرة والكف عن الانشغال فقط بالموظفين ( الذيول )

حذر ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان من مغبة الامعان في اعتماد السياسات الارضائية القائمة على الترقيع، وأضاف في حديث الى شبكة نركال الاخبارية أن هذا النوع من السياسات التي تفرضها الظروف الاضطرارية الملحة تحت ضغط المطالب المشروعة للعراقيين، انما هي سياسات ذات حدين فهي من جهة تستنزف الموارد المالية للدولة العراقية خارج اطار السياسات الانمائية المتوازنة، ومن جهة اخرى تلبي المطالب ولكن في اطار زيادة عدد الموظفين والعاملين في القطاع الحكومي مما يتسبب في خلق بطالة مقنعة داخل هذا القطاع الذي يعاني اصلا من بطالة مقنعة بعضها تم توارثه بسبب الخطط التنموية الفاشلة، أو بسبب ما تعتمده الوزارات الواقعة تحت طائلة المحاصصة الطائفية والمناطقية حيث يلجأ الوزراء الى اعتماد تعيينات لموظفين من ضمن الطائفة أو المنطقة التي ينتمي اليها، وهذا يأتي على حساب الكفاءة والخبرة ولنا في التوجه الحكومي في معالجة الاختلالات المدنية ما يؤكد ذلك، فلقد أخفقت الحكومة على الاكثر في الانفتاح على منظمات المجتمع المدني في تعيين مستشارين لا يملكون أية مؤهلات في موضوعات المجتمع المدني، وقد ورطوا الحكومة في مواقف غير صحيحة، في حين أن وجود مستشارين من اصحاب الكفاءات الحقوقية يعين الحكومة على اعتماد التوجهات الصحيحة.

كما حذر الناطق المخول من مغبة التجاوز على حقوق المتقاعدين من المكلفين بالخدمة كالوزراء السابقين من الذين تم تصفير تقاعدهم وآخرين تم توقيف ما يقرب من 80% من حقوقهم التقاعدية بالاضافة الى الاستقطاعات الآخرى، كما الموظفين واجراء استقطاعات منها لأن هذه الحقوق هي حقوق مكتسبة داعيا الى اعادة النظر في سلم الرواتب والمكافآت والصرفيات الآخرى التي مازال موظفوا الدرجات الاولى والثانية والثالثة والرابعة يتمتعون بها، واعداد الموظفين في مجالس المحافظات ومجلس النواب ومجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية، واغلبهم بطالة مقنعة.

واختتم الناطق المخول باسم حمورابي حديثه الى مندوب شبكة نركال الاخبارية الى ضرورة الانتباه الى مبدأ الترشيد من الزاوية التي تمنع مد اليد على المال العام واعتماد اجراءات قضائية رادعة وحاسمة وعاجلة لمعاقبة الرؤوس الكبيرة للفساد السياسي والاداري والمالي وفق اعتماد اساليب صيادي الافاعي في التركيز على رؤوس الفساد الكبيرة اولا، مع محاسبة حاسمة للموظفين " الذيول " في دوامة الفساد. 


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2018