الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • الدكتور مارد عبد الحسن الحسون يشارك في اجتماع عقدته منظمة يزدا بشأن مسودة قانون حقوق الطفولة في العراق    ||    • المهندس لؤي كمال اوراها عضو الهيئة العامة لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان يشارك في اعمال تدريبية لتكوين وتعزيز مهارات في كتابة واعداد المشاريع والبحوث    ||    • ناطق مخول باسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يدين ما ارتكبته مجموعات رفع الانقاض ضد موجودات كنائسية في الجانب الايمن من الموصل    ||    • وفد من منظمة حمورابي لحقوق الانسان بصحبة مجموعة من الخبراء الاجانب وبتوجيه من سيادة المطران يوحنا بطرس موشي يتفقد الكنائس في الساحل الايمن من الموصل ووقفوا على الجريمة النكراء التي كانت تفعلها مجموعة رفع الانقاض وازالة العبوات الموجودة في الكنائس    ||    • السيد وليم وردا يتدارس مع السيد نبيل افرام امكانية التعاون والتنسيق بين منظمة حمورابي لحقوق الانسان ومنظمة كاريتاس    ||    التقرير الاسبوعي الملخص لنشاطات منظمة حمورابي لحقوق الانسان من 2/1/2019 الى 12/1/2019    ||    • السيد وليم وردا يستقبل وفدا يمثل منظمة يزدا الايزيدية    ||    • السيدة باسكال وردا تلتقي السيدة فاليري بواييه عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني الفرنسي    ||    • ناطق مخول باسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يصف جدار نسوي احتجاجي في الهند طوله ( 600 ) كيلومتر بأنه نموذج متقدم لأشهار الحقوق والدفاع عنها    ||    تحالف الاقليات العراقية يدين تكفير الاحتفال بأعياد الميلاد والسنة الميلادية في العراق    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
• السيد وليم وردا : الصفة الوطنية للقوائم الانتخابية البرلمانية جاء بضغط من الرأي العام العراقي واستجابة له


NNN/HHRO


 

·       السيد وليم وردا : الصفة الوطنية للقوائم الانتخابية البرلمانية جاء بضغط من الرأي العام العراقي واستجابة له

·       السيد وردا في حديث بالسريانية لأذاعة SBS الاسترالية : أن ورقة الطائفية لم تعد تصلح للاستثمار السياسي

·       السيد وردا : وجوه المرشحين المسيحيين تتكرر بموجب نظرة استحواذ ترى في العمل السياسي غنيمة ووجاهة وفرص للاثراء

·       خرق بعض القوائم لتوقيتات وآليات الدعاية الانتخابية يأتي بسبب عدم قدرة مفوضية الانتخابات التصدي لهذا الخرق القانوني

   قال السيد وليم وردا مسؤول العلاقات العامة في منظمة حمورابي لحقوق الانسان أن تمتع أغلب القوائم الانتخابية البرلمانية للانتخابات التي ستجري في الثاني عشر من آيار 2018 بالصفة الوطنية وابتعادها عن الانغلاق الطائفي أو المناطقي، يعود بالدرجة الاساس الى ضغوط الرأي العام العراقي الذي هو في اغلبيته المطلقة وطني وغير طائفي.

وأضاف في حديث له باللغة السريانية الى اذاعة SBS التي تبث من استراليا، أن الاحزاب السياسية الطائفية باتت على قناعة أن ورقة الطائفية لم تعد صالحة للاستثمار وان العراقيين بأغلبيتهم العظمى هم وطنيون، ولذلك اضطرت تلك الاحزاب والمكونات الى هذا التحول الايجابي تحت إملاءات الرأي العام العراقي اذا صح التعبير، وركوب الموضة المناهضة للتوجهات والميول الطائفية والمذهبية.

وردا على سؤال آخر عن نزعة التوريث العائلي في الواقع السياسي فهذه في حقيقة الآمر ظاهرة شرق أوسطية بأمتياز لها جذور معروفة تتعلق باصرار تلك العوائل على أن تكون في الصدارة ولها القدرة على الهيمنة والافادة من هذا الحضور اقتصاديا ووجاهة إن لم اقل تسلطا. لكن الغريب، ان المسيحيين العراقيين الذين يعدون من سلالات حضارية أصبحوا اكثر ايمانا بها، ووجود قوائم آشورية وسريانية وغيرها من يعيد ويكرر نفسه اكثر من ثلاث أو أربع مرات في التسابق لمقاعد البرلمان.

وبشأن تجاوز بعض القوائم الانتخابية للقوانين واعتبارات الدعاية الانتخابية قبل الموعد الذي حددته مفوضية الانتخابات في 10/4/2018، فقال أن ذلك يمثل خرقا قانونيا واستباقا غير شرعي لأليات الدعاية، ولكن على العموم لا تستطيع مفوضية الانتخابات التصدي لهذه الظاهرة رغم وجودها لأنها سوف تصطدم بالكتل السياسية الكبيرة، فضلا عن أغلب العاملين ضمن المفوضية هم في حقيقة الأمر غير مستقلين بالمعنى الدقيق للاستقلال السياسي.

وتوقف السيد وردا عند القوائم الانتخابية للمكون المسيحي فقال أن هذه الوجوه تتكرر وان القوائم التي تمثل تنظيمات سياسية مسيحية هي لها فرصة أكثر من المرشحين المسيحيين الآخرين، ولكن على العموم لا تستطيع أية قائمة من هذه القوائم الاستحواذ على كل الكوتا البالغة خمسة نواب، وتناول بالتشخيص ظاهرة تكرر الوجوه البرلمانية المسيحية نفسها مشيرا الى ان الظاهرة سببها نزعة الاستحواذ والهيمنة والتسلط التي تتحرك بموجب نظرة معروفة مفادها أن العمل السياسي غنيمة وفرص للاثراء ليس إلا، وقد أصبحت تجارة مربحة جدا.

وعن موضوع رواتب الموظفين في اقليم كوردستان، اكد أن هذا الموضوع انتهى الآن بعد أن وافق رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي على ارسال جميع الرواتب وضمن آليات ادارية ومالية تمنع التزوير وعلى العموم أن موضوع الرواتب انتهى الآن كلعبة للمساومة والابتزاز، وأن بوادر الانفراج تتجه الى الامام خاصة بعد انفتاح المطارات في اربيل والسليمانية أمام الملاحة الجوية الدولية.


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2019