الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • بيان شبكة النساء العراقيات حول ترشح النائبة السابقة سروة عبد الواحد لمنصب رئاسة الجمهورية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تطلق مشروعا تدريبيا للبرامجيات الالكترونية بالتعاون مع برامج ريكودد وبدعم منظمة زكا خان    ||    • وفد من منظمة حمورابي لحقوق الانسان برئاسة السيدة باسكال وردا يزور الجامعة الكاثوليكية في اربيل ويلتقي الدكتور صباح يوسف توما المالح رئيس الجامعة    ||    • السيدة باسكال وردا تلبي دعوة المسؤولين في GIZ ( المنظمة الالمانية للتطوير ) عن ورشة تدريبية بشان موضوع اللامركزية وتوزيع السلطات    ||    • السيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان والسيد لويس مرقوس ايوب نائب رئيس المنظمة يستقبلان وفد من منظمة IVY اليابانية المدنية الحقوقية    ||    • السيدان لويس مرقوس ايوب ولؤي كمال اوراها يشاركان في ورشة بشأن تطبيقات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق    ||    • الدكتور حميد السعدون : في محاضرة له يشخص مظلومية الحوار الحضاري بين الاصولية الدينية وسياسة الهيمنة    ||    • السيد وليم وردا يدعو الى اعتماد مبدأ التعويضات المجزية وبمواكبة ناجحة لتلبية حقوق النازحين والعائدين الى ديارهم    ||    • السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا يشاركان في اجتماع برعاية الدكتور مهدي العلاق لايجاد آليات تنسيقية بين المنظمات الوطنية والدولية العاملة في محافظة نينوى    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
• السيد يان كوبيش الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق يشدد على أهمية اعتماد آليات دقيقة لحماية الاقليات العراقية


NNN/HHRO


·       السيد يان كوبيش الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق يشدد على أهمية اعتماد آليات دقيقة لحماية الاقليات العراقية

تلقت منظمة حمورابي لحقوق الانسان بيانا صادرا عن الامم المتحدة بشان العمل على اتخاذ خطوات فاعلة من اجل تعزيز حماية الاقليات، ولأهمية ما جاء فيه نعيد نشره على مواقعنا.

بغداد، العراق، 12 آذار/ مارس 2018 - في أعقاب الأعمال الإجرامية والإرهابية الأخيرة التي استهدفت مواطنين من الأقليات في العراق، يشدّدُ الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش على ضرورة أن تتخذ الحكومة خطواتٍ فاعلةً لدعم وحماية هذه المجتمعات من أجل ضمان عودة الأقليات التي عانت من اضطهاد داعش إلى ديارها، ويحثُّ القيادات الدينية والسياسية والمدنية وكذلك عامة الناس على الوقوف إلى جانب مواطنيهم الأكثر ضعفاً.

ويمثّل المسيحيون واحداً من المجتمعات القديمة في هذا البلد، والذي يعود تاريخه إلى الأيام الأولى للمسيحية وبلاد ما بين النهرين. وقد تضاءل حجم هذا المجتمع الأصلي، الذي بلغ تعداده في الثمانينات قرابة 1,3 مليون نسمة، إلى ما يُقدّر بنحو 400,000 نسمة اليوم وفقاً لقياداتهم المجتمعية. وقد عانوا في الآونة الأخيرة خلال السنوات الثلاث الماضية من إرهاب داعش، ولا سيما مجتمعاتهم في محافظة نينوى، ولكنهم عانوا أيضاً من الأعمال الإجرامية في أجزاء أخرى من البلاد، بما في ذلك في بغداد حيث قُتل ثلاثةُ أفرادٍ من أسرةٍ مسيحيةٍ يوم الخميس الماضي على أيدي مسلحين اقتحموا منزلهم وقتلوهم طعناً. وفي الأسبوع الماضي أيضاً، اختُطف مواطنٌ من الصابئة المندائية من متجره في بغداد وعُثر على جثته فيما بعد في أحد الشوارع. وفي الناصرية جنوباً، تعرّض مواطنٌ صابئيٌ مندائيٌ آخر للطعن في متجره، إلا أنه نجا بعد أن هبّ جيرانه المسلمون لنجدته.  

وقال السيد كوبيش: "يستمد العراق قوته من تنوّعه الثقافي والديني وتاريخه الغني. وينبغي حماية هذه الثروة ورعايتها من قبل حكومة العراق وشعبه. وأنا أدعو القيادات الحكومية والدينية والسياسية والمدنية للتشديد على هذه النقطة مرةً تلو الأخرى - في العراق الجديد، حيث هزمت وحدة الشعب تنظيمَ داعش، أكثر الجماعات الإرهابية شراً، لا مكان للتعصب والتمييز، أو استهداف وقمع الأقليات. أحثّ الحكومة على دعم وحماية الأقليات، بما في ذلك الأيزيديين والمسيحيين والشبك والصابئة المندائيين وغيرهم. العراق بحاجةٍ إلى جميع مكوناته من جميع الأعراق والديانات لإعادة البناء في مرحلة ما بعد داعش والازدهار في المستقبل كدولةٍ مستقرّةٍ وموحدة." 


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2018