الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • السيد أكد يوحنا اسحق عضو مجلس ادارة منظمة حمورابي لحقوق الانسان يقوم بزيارة تفقدية لمخيم عوذرانا الكرفاني للنازحين في قرية سيجي (شيوز ) محافظة دهوك    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان ترحب بقرار الحكومة العراقية تعليق عمليات نقل سجلات نفوس العوائل العربية الى منطقة سهل نينوى    ||    • السيدة باسكال وردا تشارك في قداس اختتام السينودس الكلداني بمشاركة آباء الكنيسة في كاتدرائية مار يوسف في الكرادة ببغداد    ||    • وليم وردا يشارك في ورشة من اجل انشاء حلقة بين الشبكات النسائية العراقية في السليمانية    ||    • وليم وردا يشارك في الورشة التدريبية للمنح الامريكية بواشنطن    ||    • وليم وردا يلتقي مسؤولين في معهد الولايات المتحدة الامريكية للسلام    ||    • وليم وردا يلتقي عددا من القيادات الدينية العراقية وقيادات وشخصيات من باحثين وكتاب وناشطين من منظمات المجتمع المدني في واشنطن    ||    على هامش فعاليات المؤتمر الوزاري لتعزيز الحريات الدينية في واشنطن للفترة من ( 24 – 26 ) تموز    ||    • ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يحذر من السياسات الاقتصادية الترقيعية    ||    • السيدة باسكال وردا تشارك في الورشة الخاصة بتعزيز عملية الاستقرار في العراق    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
• السيدة باسكال وردا والمشاركون جميعا دعوا الى تكوين جبهة نسائية ورجالية واسعة من اجل التصدي لكل ما يمس النساء في محاولة تعديل قانون الاحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959


NNN/HHRO


 

"في ندوة حوارية عقدها المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان"

·       السيدة باسكال وردا والمشاركون جميعا دعوا الى تكوين جبهة نسائية ورجالية واسعة من اجل التصدي لكل ما يمس النساء في محاولة تعديل قانون الاحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959

·       السيد ضياء السعدي: أن تعديلات القانون المزعم تمريرها في البرلمان يراد بها التكييف الخاطئ والمجحف بحق المرأة العراقية

   دعت السيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان، وزيرة الهجرة والمهجرين الاسبق، عضو شبكة النساء العراقيات البرلمان العراقي الى اعتماد نصوص تشريعية تصون الكرامة الانسانية وتحقق التماسك الوطني وتعزيز منهج الاصلاح الاداري والمالي، ووضع حد للفساد والكساد والتراجع التنموي لأن ذلك هو ما ينتظره العراقيون من مجلس النواب، وليس اصدار تشريعات تلبية للغرائز الذكورية تحت اية مسميات كانت.

 السيدة وردا اضافت خلال محاضرة لها في الندوة الحوارية التي أقامها المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان في بغداد نهار يوم السبت 25/11/2017، ان قانون التعديلات المقترح يكرس الطائفية في داخل دين واحد وهو الاسلام حيث في فكرة التمييز الايجابي التي حاول المقترح طرحها، يوسع حالة التفرقة والشرخ الطائفي الذي يعاني منه العراق منذ عقود مضت ولا يزال وهذه المرة باستخدام احكام المادة الدستورية ٤١ والتي هي مادة خلافية اصلا، من المفروض عدم الاسراع في العمل بها قبل ايجاد الحل للمعارضة ضدها وبشكل متواصل منذ ٢٠٠٥. ومن بين تداعياتها المستقبلية كونها ترتكز على الاكثار من القوانين والاليات التي يتطلبها تطبيق تلك القوانين الخاصة من محاكم وتطبيقات داخل وخارج المحاكم  انها تشجع الفوضى وتعثر التقارب الاجتماعي بين مختلف الطوائف..

 وأشارت السيدة رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان الى أن الاسوأ من كل ما سبق لا بل الاغرب ما نلاحظه من تناقضات لا مبرر لها ألا وهو التسيس واستباق من خلال هذا المقترح، للدعايات الانتخابية بعدم اكتراث المشرعين الى العمل الحكومي الهام جدا والمتمثل في السياسات والخطط الوطنية للحكومة العراقية: كخطة التنمية الوطنية واستراتيجية النهوض بالمرأة والخطة الوطنية لتطبيق القرار 1325 والاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة،  وكذلك التوجهات الاصلاحية والتصدي للفساد وكل ما يسهل تدابير واجراءات في خدمة مساواة النوع الاجتماعي. تتقاعس الكتل السياسية في العديد من مقترحات قوانين تخدم المجتمع وبشكل خاص الاسرة مثل مقترح "قانون مكافحة العنف الاسري" الذي منذ أكثر من ثلاث اعوام تواصل النساء نضالهن لدفع القانون الى التصويت في البرلمان دون جدوى. وباعتقاي السبب هو ما يمكن ان تتمتع به المرأة في هذا القانون ما لا يسر الذكوريين من المشرعين في الاحزاب السياسيية المتطرفة..

واختتمت السيدة وردا حديثها بالقول أن منظمة حمورابي لحقوق الانسان اذ تضع هذه التشخيصات بالحقائق أمام الرأي العام العراقي، فأنها تدعو الى تكوين جبهة نسائية ورجالية واسعة في التصدي لكل ما يراد تمريره بمس النساء في ذلك التعديل.

وكان السيد ضياء السعدي نائب رئيس اتحاد المحامين العرب قد تناول في بداية الندوة موضوع التكييف القانوني الخاطئ والمجحف الذي يحاول البعض تمريره من خلال تعديل القانون 188 لسنة 1959، مؤكدا أن هذا التكييف يراد به تكريس قانون جديد ينسف الحقوق الانسانية للمرأة العراقية والمجتمع العراقي برمته لانه قانون تقدمي جدا عرف التكييف بين مبادئ الشريعة الاسلامية والقانون الوضعي، واعطاء اسبقيات بهدف تعطيل بناء مجتمع متوازن يقوم على حقوق كل المكونات العراقية رجالا ونساءا باختلاف أديانهم وثقافاتهم.

يشار الى ان الندوة أقيمت اصلا من اجل التصدي للتعديلات التي يحاول البعض تمريرها لالغاء نص قانون الاحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959، ونسف جميع وسائل انصاف لحقوق المواطنات العراقيات، هذا وجرت بعد محاضرتي السيدة باسكال وردا والسيد ضياء السعدي مناقشة مستفيضة بين المشاركين في الندوة خلصت الى اهمية تكوين رأي عام عراقي من اجل حماية حقوق المرأة ومنع الانتهاكات التي تستهدف البنية المدنية التقدمية للمجتمع العراقي والتي أصبحت مطلب أغلبية العراقيين.

 

 


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2018