الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • دعما للعائدين منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزع ( 230 ) سلة غذائية في بلدة كرمليس    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تشمل بالاغاثة سكان قرية كبرلي العائدين اليها وهم من الشبك والكاكائيين    ||    • السيد وليم وردا يشارك في جلسة حوارية بشان دور مفوضية الانتخابات في تعزيز الثقة في العملية الانتخابية    ||    • السيد وليم وردا يلبي دعوة السفارة الاسبانية في بغداد لحضور حفل الاستقبال الذي أقامته السفارة بمناسبة العيد الوطني الاسباني    ||    • صدور كراس للسيدة باسكال وردا بعنوان المرأة العراقية، الريادة الحقوقية والكفاءة النضالية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تقدم خلاصة معلوماتية استنتاجية عن المشروع الذي اقامته بالتعاون مع مجموعة حقوق الاقليات ( MRG) وبدعم مفوضية الاتحاد الاوربي    ||    • باسكال وردا : الراحل جلال الطالباني كان مثال للاعتدال والدفاع عن قيم السلام    ||    • السيد وليم وردا يتفقد الشقيقين أرمن وسعيد عرب نجيب بعد تحريرهما من عملية اختطاف تعرضا لها خلال توجههم للبصرة    ||    شبكة تحالف الاقليات العراقية تنعى الرئيس الفقيد جلال الطالباني    ||    • السيد وليم وردا يدعو الى الابتعاد عن استفزاز الاقليات في تفسير مفهوم الاقلية والهجرة والنصيحة بالتخلي عن مطالبهم ضمن الدولة المدنية    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
هناك الكثير من الاصوليين المتخلفين ، لكن بذقون محلوقة

هناك الكثير من الاصوليين المتخلفين ولكن بذقون محلوقة اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
• السيد وليم وردا يدعو الى الابتعاد عن استفزاز الاقليات في تفسير مفهوم الاقلية والهجرة والنصيحة بالتخلي عن مطالبهم ضمن الدولة المدنية


NNN/HHRO


·       السيد وليم وردا يدعو الى الابتعاد عن استفزاز الاقليات في تفسير مفهوم الاقلية والهجرة والنصيحة بالتخلي عن مطالبهم ضمن الدولة المدنية

·       السيد وردا يفرق بين موضوعي التمييز الايجابي والسلبي وتأثيراتهما في الواقع

·       السيد وردا: العدالة والحفاظ على الهويات والمشاركة الفعالة في بناء الدولة اساس حماية التنوع

  قال السيد وليم وردا رئيس شبكة تحالف الاقليات العراقية، مسؤول العلاقات العامة في منظمة حمورابي لحقوق الانسان أن ما يثير الاستفزاز أن يتم استخدام مصطلح الاقليات مرتبطا بقلة اعدادهم وهم السكان الاصل في العراق، وأضاف السيد وردا خلال محاضرة له في الندوة التي اقامها المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان يوم 28/9/2017 في بغداد بشان ترسيخ السلم الاهلي، وذلك بمناسبة يوم السلام العالمي في الحادي والعشرين من ايلول الذي اعتمدته الامم المتحدة، ان الحالة الثانية التي تؤدي الى الاستفزاز ان تتم دعوة المسيحيين على عدم الهجرة وضرورة التمسك بارضهم وبلدهم وكأنهم رواد هجرة أو أنهم لا يجدون العراق بلدهم وهذا ضد المنطق والواقع.

وخلص السيد وردا الى ان الاستفزاز الثالث عندما تقدم النصيحة الى الاقليات بضرورة التخلي عن مطالبتهم بحقوقهم والتركيز على حقوق المواطنة المتساوية وحقوق الانسان على انها هي الكفيلة بحل مسألة الاقليات، في الوقت الذي يعني حقوق الاقليات امرا مكملا لحقوق المواطنة.

وذهب السيد وردا في حديثه الى القول، المهم نعرف لماذا نحن بصدد حماية حقوق الاقليات الذي ينبغي أن تكون الاجابة هنا هو حماية التنوع وماذا تعني الحماية التي ينبغي أن ترتكز على تفعيل التشريعات والقواعد الوطنية في اطار عدد من الاجراءات التي يمكن للدولة القيام بها قبل التوجه نحو المجتمع الدولي للتدخل في تثبيتها اذا عجزت الحكومة عن ذلك، أو اذا كانت الدولة نفسها المتسببة في هذه الانتهاكات أو لا تملك الارادة في حماية الاقليات ومن هنا فاننا عندما نطالب بحقوق الاقليات لا نريد ان يكون المجتمع الدولي بديلا عن الدولة العراقية، وانما تطبيق ما تم تشريعه وطنيا ودوليا بشان هذه الحقوق مع الحفاظ على الخصوصيات الوطنية .

واشار السيد وردا ان الحقوق التي تغطي حاجة الاقليات يجب ان تنطلق من حق الحماية من الابادة الجماعية وحق الحماية من الابادة الثقافية والمشاركة في الحياة العامة والتمثيل العادل والمشاركة في الحياة الثقافية والمشاركة التي تتناسب ودورها الحضاري المعروف.

وتوقف السيد وردا في حديثه عند مصطلح التمييز، فقال هناك تمييز ايجابي ينبغي ان يتم العمل به لتعويض المجموعات المهمشة والتي تعاقب الظلم عليها لفترات طويلة، فيما وضح معنى التمييز المبرر الذي يقتضي فيه ان تكون الخبرة والمعرفة والدراية هي الاساس في تقييم المواطنين، أما النوع الاخر من التمييز فهو السلبي الذي يقوم على تفضيل مكونات معينة على اخرى.

واختتم السيد وردا حديثه مؤكدا ان الحقوق وحدة لا يمكن تجزئتها تحت اي ظرف كان، وان يتم احترام حقوقهم في السكن وحماية مناطقهم من الاحتواءوالتذويب أي التغيير الديمغرافي، وان يتم تحقيق العدالة التي تضمن تعويض كل ابناء الاقليات الذين تعرضوا الى الانتهاكات ومقاضاة المتسببين بهذه الانتهاكات، وكذلك تمثيلهم العادل في مؤسسات الدولة واجهزتها الامنية والعسكرية ، وان تكون هناك فسحة واسعة لممارسة طقوسهم الدينية والتراثية بكل حرية.

  


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2017