الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • السيدة باسكال وردا تشارك في مؤتمر " صوت المرأة في المصالحة المجتمعية في العراق " لتدارس دور النساء في المصالحة المجتمعية    ||    • بمبادرة وتنسيق من السيد لويس مرقوس ايوب وفد مشترك من منظمة حمورابي لحقوق الانسان ومنظمة كريتيان دوريان " SOS " يتفقد مستشفى الحمدانية وروضة قرقوش    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تشارك في ورشة عقدها مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية    ||    • السيد لويس مرقوس ايوب نائب رئيس منظمة حمورابي لحقوق الانسان وعدد من مسؤولي قضاء الحمدانية يستقبلون الدكتورة ماجدة سلمان محمد استشارية التواصل في صندوق إعمار المناطق المتضررة    ||    • اثنان من اعضاء الهيئة العامة لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان يشاركان في دورة تدريبية بشأن الشرطة المجتمعية    ||    • السيدة باسكال وردا تشارك في الاحتفالية التي أقامها المكون البهائي بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لميلاد بهاء الله رسول الديانة البهائية    ||    • السيدة باسكال وردا: في ندوة أقامتها شبكة نشاء العراقيات، في القضاء الاعلى التشريعات الدولية جزء من التشريعات الوطنية    ||    • السيدة باسكال وردا تشارك في المؤتمر الاول لتطوير أستراتيجية النظام الصحي في العراق    ||    • السيدة باسكال وردا والمشاركون جميعا دعوا الى تكوين جبهة نسائية ورجالية واسعة من اجل التصدي لكل ما يمس النساء في محاولة تعديل قانون الاحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959    ||    • مؤتمر في قضاء الحمدانية أشرفت عليه منظمة حمورابي لحقوق الانسان ومنظمة رابطة نساء الشبك لتعزيز دور الاقليات في تحقيق الاستقرار والعيش المشترك    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
هناك الكثير من الاصوليين المتخلفين ، لكن بذقون محلوقة

هناك الكثير من الاصوليين المتخلفين ولكن بذقون محلوقة اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
• السيد وليم وردا : ما حصل في اختيار مرشحين لعضوية المفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان ما دامت تحكمها النزعة الحصصية


NNN/HHRO


·       السيد وليم وردا : ما حصل في اختيار مرشحين لعضوية المفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان ما دامت تحكمها النزعة الحصصية

·       السيد وردا: كنت اعرف مقدما ان ان فرصتي في نيل عضوية المفوضية  معدومة ولكني خضت تجربة الاختبار لتعزيز تشخيص هذا فالنتيجة هي ضمن تقسيم الحصص

·       ما اهمية مفوضية عليا لحقوق الانسان وهي غير مستقلة والجهات الدولية تعرف ذلك ولذلك لا تهتم بتقاريرها

    قال السيد وليم وردا رئيس شبكة تحالف الاقليات العراقية، مسؤول العلاقات العامة في منظمة حمورابي لحقوق الانسان ان النتيجة التي آل اليها اختيار اعضاء المفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان كانت متوقعة، لان الاختيار كان على اساس توزيع حصص العضوية بين الكتل السياسية المعروفة بانتماءاتها الطائفية والاثنية وليس على اساس الجدارة الحقوقية والخبرة العلمية.

واضاف في حديث لقناة الحرة نهار يوم 16/7/2017 على هامش الاخبار انني شخصيا كنت اتوقع ان فرصتي في نيل عضوية المفوضية كانت معدومة اصلا، ولكني ترشحت وخضت تجربة الاختبار امام لجنة الخبراء من اجل تعزيز تشخيصي انها مفوضية تمثل الاحزاب ، وبمعنى مضاف ليست مستقلة .

واكد السيد وردا في ظل هذا الواقع لا اهمية حقيقية للمفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان ، والاحرى ان تتولى لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب هذه المسؤولية طالما ان اعضائها يمثلون كتل سياسية في البرلمان، ثم ماذا يمكن ان تضيف هذه المفوضية بواقعها الحالي وبالشكوك التي تحوم حولها مع العلم ان الجهات الدولية المسؤولة عن حقوق الانسان قد سجلت على المفوضية العراقية العديد من المآخذ ولا يمكن في ظل هذه التشكيلة ان تعترف تلك الجهات بالتقارير التي تقدمها، وانا اقصد هنا مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة وذراعه المعروف المفوضية السامية لحقوق الانسان.

السيد وردا خلص ايضا الى ان هناك عدم ثقة لدى الرأي العام العراقي بهذه المفوضية والدليل على ذلك ان عدد المرشحين الذين خاضوا الاختبار هذه المرة كانوا بحدود ( 400 ) مرشح، في حين ان الذين ترشحوا وخاضوا تجربة الاختبار السابق كانوا بحدود اكثر من ثلاثة آلاف مرشح. 


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2017