الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: الكاردينال لويس روفائيل ساكو    ||    • ورشة تدريبية لتمكين العاملين في مكاتب شبكة تحالف الاقليات وزيادة خبرتهم وتطوير ادواتهم الميدانية في مواجهة الانتهاكات والعنف القائم على النوع الاجتماعي .    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تواصل تنفيذ المشروع الأغاثي الخاص بأعياد الميلاد للعائدين والنازحين بدعم من منظمة التضامن المسيحي الدولية CSI    ||    • السيد قائمقام قضاءالحمدانية السيد عصام دعبول يستقبل السيدة باسكال وردا.    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تبارك للعراقيين بمناسبة اطلالة اعياد الميلاد والسنة الميلادية الجديدة    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تنفذ مشروعاً اغاثياً في مخيمي الصخرة ونيشتمان للنازحين واللاجئين بدعم من منظمة التضامن المسيحي الدولية    ||    • منظمة حمورابي لحوق الانسان تشمل بالاغاثة اطفال ايتام وابناء ازيدين ناجين من داعش .    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تشارك في اعمال مؤتمر دعت اليه شبكة تحالف الاقليات العراقية لمناقشة الازمة التي تعصف بالعراق الأن    ||    منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر الخلاصات التوثيقية الثانية عن التظاهرات والاعتصامات والاحداث التي رافقتها تشرين الثاني 2019    ||    بمناسبة ذكرى ٧١ عاما على صدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان في 10/ كانون الاول 1948    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
المونسنيور د. بيوس قاشا





 

نعم، المخلوقات، مهما كانت صغيرة وتافهة، تعكس بطريقة أو بأخرى حكمة ومحبة ورسالة... وكلما كان الإنسان صالحًا وخاليًا من الأنانية والكراهية، وجد سهولة في فهم المعنى العميق لحوادث الحياة اليومية. وأمتدّ تبصّره إلى عمق أعمق وأبعد، لأنه لا يتوقف عند سطحية الأمور، بل يفحص كل شيء ليصل إلى الغاية المنشودة والتي من أجلها كانت رسالة الله في المسيح الحي، والتي فيها علّمنا ودرّبنا ورسم لنا طريقًا واحدة تقود إليه، وجعل الدنيا وما فيها من أجلنا عبرة ولغة وحقيقة.. وما الحقيقة إلا الله. فها هي المخلوقات تقودنا إلى الأمور العظيمة رغم الحواجز والفشل، وإلى الاستسلام لإرادة الله لأنه الخير الأسمى والعبرة السامية والغاية القصوى. فعبرَ مقالات  من "والخلائق تسبح بحمده"، أُدرج هنا مخلوقات تعكس لنا ولكم محبة ورسالة وحقيقة.

 

كنا نقول أيام زمان "هذا رأسٌ من خشب" عندما نشير إلى صبي قليل المهارة والذكاء. وعندما يريد المربّي معاقبة أحد الطلاب عن شطط اقترفه، فإنه يستخدم فلقةً خشبية منقوعةً بالماء! ودكاكين الحطّابين عادةً ليست رائعة الجمال، فنحن نشتري الحطب لحرقه، وجلاّد المقصلة يستخدم خشبة عريضة ضخمة تحمل شفرة كبيرة من حديد لقطع رأس المحكوم عليه بالإعدام، وآلهة الوثن القديمة المصنوعة من الخشب كانت تدعى أصناماً باطلة. إذا كان الخشب يلعب أدوارًا كذا سيئة وحقيرة في حياة الناس، فلماذا إذًا يا سيدي، يا يسوعي، أردتَ أن يكون صليبكَ مصنوعًا من الخشب! ولكنك تعرف جوهـر كينونة الخشب أكثر منا جميعًا. لقد اشتغلتَ به عندما كنتَ يافعًا تعمل نجارًا مع يوسف، في إحدى دكاكين الناصرة (متى23:2)، وكنتَ تعلم كيف تنشره وتصقله وهو جاف متجنّباً مواقع التقلّصات والعقد، وكنتَ تعلم أيضاً أنكَ سوف تموت ممدوداً على صليب من خشب. ومنذ أنْ غُرِسَ الصليب فوق قمة جبل الجلجلة، أصبح الخشب مسيحيًا. أصبح ملكك، "بعد أن كُتب عليه عنوانكَ" (مرقس 26:15). في كل جمعة آلام من كل سنة، بينما يكون بيت القربان فارغًا مفتوحًا على مصراعيه، لا أحد يتردد في الركوع أمامه وذلك تكريمًا للصليب الخشبي المنتصب فوقه.

 

يا سيدي، إن مذابحكَ أغلبها مصنوعة من الخشب. ومن خلال مشبّك من خشب -كرسي الاعتراف- ينال المؤمنون بعد الاعتراف الغفران عن خطاياهم. باستطاعتي أن أصنع منضدة خشبية أو باباً من خشب، ولكنك أنتَ يا سيدي أعطيتَني الخشب جاهزاً مشاركاً في الخلاص، مثلما أعطيتَني ضياء الشمس مشاركًا في جمال الحياة. أنتَ الذي تجعله ينبت بين الأدغال وفي الحقول والغابات وعلى قمم الجبال، وإليكَ تخضع مملكة النبات ابتداءً من حبة الخردل حتى شجرة البلوط الهرمة، وتلك الألواح الطويلة العملاقة المعدَّة للتقطيع مثل قطيع الماشية الذي ينتظر دوره للذبح.

 

لماذا التفتيش بعيدًا في النظريات الصعبة؟ بينما لا تلزمني سوى نظرة عابرة على باب كنيسة ما، أو على مقعد في كنيسة، أو على مركع في الكنيسة أستند إليه لكي أصلّي. إني أفكر في يوم جمعة الموتى حيث ألوف من الأضرحة المصفوفة تحمل جميعها أنواعًا من الصلبان الخشبية، وأتذكر شهداءَكَ الذين ماتوا من أجل الإيمان تحت لهيب من الحطب، وأتذكر الذين لا يملكون وتدًا يسندون به رأسهم في ساعاتهم الأخيرة! وأنت واحد منهم "فابن الانسان ليس له مكان يسند اليه رأسه" (متى 20:8). أفكر في جميع الأكواخ الخشبية المتصدّعة التي لا تكاد تحمي ساكنيها من الزمهرير والمطر، وساكنيها الذين يموتون فقراء، وبجميع التوابيت التي هي آخر مسكن للإنسان، غنيًا كان أو فقيرًا! وعِبرَه تعلمتُ أن الغنى ليس في خشب التابوت، إنما في الراقد في التابوت، وفي هذا يحملُ خشب التابوت،  صفة الحقيقة الامينة، وهذا يا سيدي ما حصل معكَ.

 

يعلّمنا الخشب ألاّ نحطّ من قيمته رغم ضيق مداركنا، فهو يرافقنا، ومثل ملاك الحارس، يستمر يحذّرنا وينبّهنا بأنكَ لستَ بعيدًا عنا، ويُعدّنا من أجل لقائكَ الأكيد، فحِملُه رسالة السماء، وحقيقة إيمانية. نعم، سوف أتجول بكل احترام خلال جميع مخلوقاتكَ يا سيدي، ولكي أستمـر في صلاتي، يكفيني أن أفتح عيني وأنظر الأشياء على حقيقتهـا، عندئذٍ حتمًا سوف أراكَ فيها، معلقًا من أجلنا، أنتَ الكلمة المتجسد، مخلّص البشر، النجّار الناصري (متى23:2)، المصلوب فوق خشبة، وسيرافقنا طوال المسيرة، وسوف أكتشف بصمات الألوهية من أصغر نُشارة في دكّان نجّار، احتفظَ بها مثل ذخيرة من بقايا القديسين. نعم لخلاصي.

 


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2020