الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: تصريح من المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان حول جريمة العبّـارة في الموصل    ||    • للمرة الثانية نشاط حقوقي ثقافي ميداني لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان بالتعاون مع الجامعة المستنصرية    ||    بيان منظمة حمورابي لحقوق الانسان بشأن كارثة العبارة في الموصل    ||    منظمة حمورابي لحقوق الانسان تهنئ بمناسبة أطلالة عيد نوروز    ||    • السيد وليم وردا في ملتقى السليمانية السادس: باروميتر الاستقرار والديمقراطية في اي بلد يتحدد بمدى احترام حقوق المرأة وحقوق الاقليات    ||    بيان منظمة حمورابي لحقوق الإنسان في إدانة و شجب العمل الخسيس الإرهابي الذي أرتكب في نيوزيلندا    ||    • السيدة باسكال وردا والسيد وليم وردا يشاركان في اعمال الجلسة الحوارية التي عقدتها الامم المتحدة بشأن مناقشة توصيات لجنة القضاء على التمييز    ||    • ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يدعو الى تعزيز المزيد من التعاون بين الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.    ||    شبكة النساء العراقيات تشارك في الاجتماع التحضيري الخاص بالدورة 74 للجنة سيداو    ||    • بدعم من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ( USAID) تم انجاز المرحلة الثانية من مشروع انارة وضمان سلامة الطرق في قرقوش وكرمليس الذي تتولى منظمة حمورابي لحقوق الانسان تنفيذه    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
يا مسيحيينا ... كفانا بكاءً ودموعاً


NNN/HHRO


يا مسيحيينا ... كفانا بكاءً ودموعاً

                                              المونسنيور د. بيوس قاشا 

في البدء

          عالمنا، عالم واقعه بلبلة متواصلة. فالإضطرابات تتعاقب والمآسي هي من صميم التاريخ البشري، والفكر الداعشي لا زال يعمل في قلوب الإرهابيين، والأغلبية السائدة لا زالت تعمل لإلغاء الأقلية بمكوناتها الأصيلة، والطائفية تتقمّص أدوارها في مسيرة الحياة في إلغاء الآخر... وهذه كلها تتراكم علينا وتخنقنا وأخرى مثلها. ففي عالم كهذا قد نشعر نحن المسيحيون أننا معزولون ويائسون، وإننا نكتب تاريخ محو وجودنا.

مستوى المشاركة

وفي شرقنا الجريح ، عانى المسيحيون في كل الأزمنة ، من أشكال عديدة من التمييز من قِبَل الحكومات ومن قِبَل كبار الزمن وحسب ما يحلو لهم، ومن الدساتير ومستواها القانوني، أو على مستوى المشاركة في الحكومات والأنظمة السائدة، أو التمثيل، أو المناصب السياسية لجهة أو لأخرى، كما هم أقلّ حظاً في نيل حقوقهم عبر مجالات الحريات الدينية أو الوظيفية أو الدستورية، فما عليهم إلا أن يكونوا في درجات أدنى في المجتمعات من المختلف عنهم دينياً وقومياً وأقلية وأغلبية وما شاكل ذلك.

محاولات بائسة

نعم، لقد كان المسيحيون أبناء المنطقة وأصلاء الثقافة والحضارة والتاريخ، كما كانوا دُعاة حرية وتحرر ونهضة وتنوير، وعُرف عنهم إخلاصهم لوطنهم وحبّهم لتربتهم ومناصرين لوحدة أوطانهم في دولهم ومجتمعاتهم، ومساهمين أساسيين في البنيان والثقافة وتطوير المجتمعات اقتصادياً وحضارياً وعلمياً.ورغم هذا كله ، هناك محاولات هنا وهناك تقلّل وتغيّب وجودهم وما ذلك إلا محاولات بائسة ويائسة تقوم بها جهات متطرفة تدّعي أنها الأغلبية فتتعامل بالطائفية من أجل إقصاء الأقلية، والنظر إليها نظرات ثانوية وربما أحياناً يحسبونهم جيوباً وبقايا للإستعمار البائس أو جاليات وافدة إلى مشرقنا، والحقيقة عكس ذلك تماماً فالمسيحيون ليسوا هؤلاء بل هم أهل حضارة مشرقنا وثقافته وتراثه، وأكثر من ذلك حقيقته ووجوده. ووجود المسيحية لا يقبل المقايضة أو القسمة أو الانتقاص والمساومة فهم كما يقول التاريخ،  إن تاريخ المسيحيين ما هو إلا صفحات ناصعة من تاريخ هذه المنطقة، حملوا استقلال بلدانهم على أكتافهم، وبناء أوطانهم في عقولهم، فكانوا مواطنين، بل مواطنين أصلاء ليس إلا...!!.

تدمير الاخر

وأمام ظاهرة صعود الإسلام السياسي في بعض دول مشرقنا ومجتمعاتنا العربية بدت هذه المجتمعات أقل تسامحاً حيال بعض مكوناتها خصوصاً في ظل خطابات مدمِّرة وقاتلة، وانتشار تفسيرات لقراءات متطرفة وشاذّة لتعاليم الدين الإسلامي، بالإضافة إلى تفشّي بين العديد من الأصوليين ، مظاهر الإقصاء والتكفير وتدمير الآخر المختلف ، ومنعه من ممارسة حقوقه وجعله من المنبوذين في هذه المجتمعات، فيبقى الإرهاب هو السبيل، والجزية هي المسار، والهزيمة هي الحل... أليس كذلك؟.ومع هذا يجب علينا نحن المسيحيين أن نميّز بين هذه الحركات التكفيرية والتهجيرية والجزيوية وعدم وضعها في سلّة واحدة مع المعتدلين والذين يفتشون ويقرّون بالمواطنة الحقيقية وليس المواطنة التابعة لإرادة الأغلبية، فما تلك إلا تيارات تكفيرية وإلغائية للآخر وتدمير حقوقهم في سلب حرياتهم ومحو وجودهم، وما على الإسلام المعتدل إلا أن يحارب بجدية تلك تيارات التطرف والتكفير ليس إلا...!!.

البابا فرنسيس

من المؤكد أننا سنبقى في دوامة كان لها بداية ولن يكون لها نهاية إذا كانت مسيرة الزمن تقودنا إلى إقصاء الآخر المختلف، وإلى تكفير المختلف عقيدةً وإيماناً، وسيأتي يوماً نراه أم لا فتلك مشيئة الله. ستفرغ أوطاننا من وجودنا بسبب المختلف عنّا، وسنبيع ترابنا وأرضنا ومياهنا إن لم نكن نغادرها ونتركها لأناس أرادوا بإيمانهم أن يمحوا وجودنا ورسالتنا، وفي ذلك يتحقق قول البابا فرنسيس "إذا ما فرغ الشرق الأوسط من المسيحيين فلن يبقى شرقاً أوسطاً" (لقاء أسيزي للسلام مع بطاركة الشرق؛ 7 تموز 2018)، بل أقولها شرقاً إسلامياً وربما (إسلاموياً)، وما تلك إلا نبوءة وهي الحقيقة بالذات ليس إلا...!!.

تثبيت مسيحيينا

ما نحتاج إليه ومع كل التقدير وآيات الشكر والإمتنان للجهود التي تبذلها أطراف عديدة رسمية كانت أو إنسانية أو دولية بمنظماتها العديدة في المجتمع الدولي والتي تقوم بإعمار ما خرّبه المجرمون وما دمّره الإرهاب، وبتقديم القوت الدنيوي والعون الإنساني لمئات بل لألوف النازحين واللاجئين والمشرّدين، فكل هذا وذاك جميل جداً بل واجب وحقيقة إنسانية ولكن الأولوية تكمن في نقطتين ولا أكثر من ذلك: ففي الأولى يجب أن نعمل كل ما في وسعنا لتثبيت مسيحيينا في أوطانهم الأصيلة والأصلية عبر توفير حسّ الإيمان للثبات في أرضهم وتقويتهم وتشجيعهم على حمل الشهادة في مواجهة المخاطر وإن كانت التحديات تعترضهم. كما على دول المنطقة والدول الغنيّة أن تعمل عبر حكوماتها ومجتمعاتها ومنظماتها من أجل الحفاظ على الوجود المسيحي وتعزيزه في الأيادي العاملة إذا ما أرادوا أن يحيا المسيحيون في مجتمعاتهم المختلفة الأديان والأعراق، وإلا هم أنفسهم يساهمون في إفراغ بلدان مشرقنا من مكوننا هذا. فبدل تسهيل هجرة المسيحيين والمكونات الأخرى لغايات سياسية مصلحية ديموغرافية ، فليكن الصدق والانسانية ولتكن الحقيقة والوطنية هما القاسم المشترك ، كي يكونا البرهان الأكيد في كلامهم وتصريحاتهم ،  وحقيقته في تثبيت المسيحيين في أرضهم ، وليس تهجيرهم لغايات،  نعم فالاولويه هي  في تثبيتهم  وليس في ترحيلهم.

          الختام

          ختاماً... إنني أجد نفسي في ضياع من الحقيقة الأصيلة، ومع هذا الضياع هناك رجاء " إِنْ كَانَ لَنَا فِي هذِهِ الْحَيَاةِ فَقَطْ رَجَاءٌ فِي الْمَسِيحِ، فَإِنَّنَا أَشْقَى جَمِيعِ النَّاسِ. (1كو 19:15) ولكن رجاؤنا في القيامة " حيث المسيح جالس عن يمين الله الاب" ( عبر 2:1-3 ) فهو يملأ مسيرة إيماني. فنحن جميعاً مدعوون لأن نبني أرضنا عبر طرق جيدة وإنْ كان الضباب يسيطر علينا أحياناً والقلق والتراخي، وإذا ما أصابنا ذلك فلنذكر ما قاله الرب يسوع "لا تخافوا"، إنها كلمة ثقة بل كلمة انتماء، فالله اختارنا هنا لنحمل رسالة الإنجيل وليس لنبكي ونولول ونذرف دموعاً على ما ضاع منا  وما حصل لنا وما حلّ بنا ، فلم يكن ذلك أغلى من الجمعة العظيمة، التي فيها حُكم على المسيح ، ففكروا أنّ الرسالة أنتهت وانتهى معها مسيحها ،  بل ليملأ الرجاء قلوبنا ، ولننظر إلى القيامة فنلتقي بالمسيح القائم ن إنه السيد الرب ، إنه ليس في القبر .. إنه الطريق والحق والحياة( يو 6:14) ، وهو كنزنا في السماء ( متى 20:6) ولنبدأ ببناء الحياة، بانتمائنا الى تربتنا وجرن عماذنا ، وكنائسنا ، فانتمائنا هو حقيقة وجودنا، كما هو حقيقة ايماننا .. نعم وآمين.

  


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2019