الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • السيدة باسكال وردا : ما نشرته الامم المتحدة عن توثيق 200 مقبرة لضحايا المجازر التي ارتكبتها داعش في العراق يؤكد فضاعة وبشاعة تلك الجرائم الوحشية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد اعمال الورشة التدريبية بنسختها الثالثة عن الآليات التعاقدية وغير التعاقدية لتعزيز حقوق الانسان وكيفية كتابة التقارير المعنية بذلك والاطلاع على آليات المؤسسات الدولية المسؤولة عنها    ||    • فخامة رئيس الجمهورية برهم صالح يستقبل السيدة باسكال وردا ضمن وفد لشبكة النساء العراقيات    ||    • على مدى ستة ايام من تشرين الاول واصلت منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزيع ( 435) منظومة تصفية وتحلية المياه المنزلية للعوائل في مركز قضاء الحمدانية    ||    • السيدة وردا تلقي محاضرة في جامعة لندن استغرقت اكثر من ساعتين مع مناقشات بشأن حالة حقوق الانسان للاقليات والمرأة العراقية    ||    • السيدان وليم وردا وخالد البياتي يشاركان في اعمال ورشة أقامتها بعثة الناتو للعراق عن بناء القدرات التعليمية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد الورشة الثانية في اطار رفع القدرات وتعزيز المعارف في مجال حقوق الانسان والاتفاقيات المعنية والمنظومة الوطنية لحقوق الانسان    ||    • بجهود ميدانية للسيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان فرنسا وبدعم منظمة التضامن المسيحي الدولية فرنسا ومنظمة حمورابي لحقوق الانسان أقيم معرض للصور الفوتوغرافية في مدينة مرسيليا الفرنسية عن انجازات اغاثية وحقوقية لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان في العراق، المعرض اقيم على قاعة كنيسة سيدة الكلدي وافتتحته السيدة باسكال وردا رئيسة المنظمة    ||    • وفد من منظمة حمورابي لحقوق الانسان ضم لويس مرقوس ايوب ونادية بطي ولؤي كمال اوراها يشاركون في اعمال ورشة استعراض الدوري الشامل لحقوق الاقليات    ||    • السيد وليم وردا والسيدة نادية بطي يشاركان في ورشة العمل التحضيرية بشأن تعزيز عمل الشبكات النسائية في العراق وخريطة طريق لعملها    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
( (6-4 والشاهدُ على درب الحقيقة يروي قصةَ مسيرةِ الألم


NNN/HHRO


     ( (6-4 والشاهدُ على درب الحقيقة يروي قصةَ مسيرةِ الألم

                                              المونسنيور د. بيوس قاشا

في البدء

اقول يارب منك الرحمة لضحايانا وشهدائنا في عراقنا الجريح واسكنهم خدرك السماوي مع الابرار والصديقين نعم وامين .

ويسرني ان اسرد اليكم ما كتبته عام 2010 وبالتحديد يوم 31 تشرين الاول  وما الكارثة التي حلّت بالمسيحيين بل بالعراقيين جميعا ساعة تفجير كنيسة سيدة النجاة  وقد الفّتُ كتابا عن الكارثة ب 666 صفحة ومن الحجم الكبير واعطيته عنوانا  " مريم العذراء .. سيدة النجاة ، سيدة الشهداء ، سيدة الضحايا الابرياء " وقدمته بتاريخ الاربعاء  11 كانون الثاني 2012 الى قداسة البابا بندكتس السادس عشر في قاعة بولس السادس - بحضور سعادة  السفير البابوي المونسنيور جورجيو لينغوا لدى جمهورية العراق انذاك -  فقال لي قداسته حينها وهو يقلب صفحات الكتاب : يا ابانا انت شاهد للحقيقة فاجبته واية حقيقة  ؟ قال هذه ، مشيرا الى الكتاب وهو يقلّب صفحاته .

        اليكم يا احبائي وبناء على طلب العديد من القراء الكرام ولاظهار حقيقة  الحدث الاجرامي ، لنتصفح الكتاب،  ونقرأ سوية الصفحة الاولى ، وساقوم مساء كل يوم بنشر صفحة من صفحات الكتاب الستة تباعا، , ، ولكم الشكر . نعم وامي.

 

الصفحة الرابعة

الأربعاء، الثالث من تشرين الثاني2010

        إنه اليوم الثاني بعد تشييع ضحايا الكارثة...

        وبعد ليلٍ طويل من الألم والنزاع كما قال ربنا يسوع:"إن نفسي حزينة حتى الموت" (تمنت 867:90)... الحقيقة لم نكن نفكر يوماً أن الموت سيجابهنا بهذه القساوة، ولكن للرب شؤون... وفي وقت لا نعلمه (مكنم 98:98)... إبتدأ هذا الصباح بالذبيحة الإلهية بمناسبة صلاة اليوم الثاني التي أقيمت في الكنيسة نفسها... كنيسة مار يوسف للكلدان في خربندة... وقام بخدمة القداس كهنة وشمامسة قَدِمُوا لموآساتنا ومشاركتنا الألم، ومقاسمتنا مقياس الحزن الذي خيّم على كنيسة العراق عامة وعلى أبناء الأبرشية السريانية في بغداد خاصة... ويُشهَد هنا للأب بيوس عفاص الذي قاد جوق الشمامسة البغداديين والمصلاويين، في خدمة نافورة الذبيحة الإلهية.

        من جانب آخر، لا زال المؤمنون والمسؤولون وأصحاب المناصب والكراسي يترددون إلى كنيسة سيدة النجاة ليروا بأمّ أعينهم الفاجعة التي آلمت بكنيسة السريان، ويقيّموا مدى الحقد الذي يدخل قلوب الأشرار ليبيد كل شيء، ويقتل كل شيء، صالحاً كان أم طالحاً.

        كل شيء يبكي أمام الزوّار... جدران الكنيسة الملطَّخة بدماء الأبرياء... سقف الكنيسة المصبوغ بدماء المصلّين... مذبح الكنيسة، قدس الأقداس، الذي فيه فجّر الإرهابي نفسه فدنّسه بدمائه الفاسدة والمليئة بحقد الآخر الذي ليس من دينه أو مذهبه أو ليس تابعاً له... وهناك متطوعون كثيرون يلملمون ما خلّفته الهجمة الوحشة، ويُخرجون من الكنيسة آنيتها ومصطباتها ولوازمها لتضع محلاً جانباً... يا رب ما أقدس اسمكَ، وما أجمل أحباءكَ، وما أقوى شجاعة أبنائك... فلتكن مشيئتك (نتن 66:08).

الصفحة الخامسة

الخميس، الرابع من تشرين الثاني2010

        إنه اليوم الثالث والسابع كما يُسمّى في طقوسنا الشرقية ومسيرة شعبنا، حيث تحتفل الكنيسة بالذبيحة الإلهية بهذه المناسبة، ذاكرةً ضحايا كنيسة سيدة النجاة. وأيضاً أُقيمت الذبيحة في كنيسة مار يوسف للكلدان في خربندة... هيّأ للقداس كاتب هذا المقال، ثم ترأسه مطران الأبرشية، واشترك فيه العديد من الأخوة الكهنة، وبحضور أهالي وأبناء وأقرباء الضحايا. بعدها توجه الجميع إلى مدافن كنيسة سيدة النجاة التي تأخذ محلاً تحت مذبح الكنيسة (السرداب)، وهناك تُليت صلاة التشمشت والجناز، ورافقها وضع البخور... وهكذا طُويت الصفحة الأولى من الألم، ومع هذا لا يمكن لأحد أن ينسى ما حدث.

        والمؤلم في ذلك أن الجميع يتحدثون عن الرحيل وعدم البقاء، سائلين: لماذا البقاء في بلد لا يحمي شعبه وأبناءه؟... ما الذي عمله لنا الوطن؟... منذ سنين نحن نعاني الحروب والحصار والإحتلال، واليوم حلّت الكارثة... ومن جانب آخر أصوات الأحباء كثيرة، ارتفعت هنا وهناك، نحن معكم... سنحميكم... لا ترحلوا... فالبلد بدونكم لا يمكن أن يستمر... وكلام كثير هنا وهناك.

        واليوم ظهراً كان موعد وفد رؤساء الكنائس مع سعادة دولة رئيس الوزراء نوري كامل المالكي، ليشرح له ما حلّ بالأبرياء الذين ذهبوا ضحية الشر والإرهاب. ضمّ الوفد كل من: نيافة الكاردينال البطريرك عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل على الكلدان، المطران متي متوكه مطران السريان الكاثوليك، المطران آفاك أسادوريان مطران الأرمن الأرثوذكس في العراق، المطران شليمون وردوني المعاون البطريركي الكلداني، الخورأسقف بيوس قاشا حيث كان الشاهد الأول والوحيد في ما حصل وما حملته المجزرة المخيفة، وكيف دخل مع الجنود وهم يقتحمون الكنيسة... إنها عناية ربانية... وقد روى للحاضرين كيف رأى عدّة رمانات ملقاة هنا وهناك، وكيف أن الإرهابي كان لا يزال دمه ينزف ساعة الإقتحام، وكيف أبعد عن المذبح المقدس (قدس الأقداس) قطع من جسم الإرهابي ووضعه جانباً بعيداً عن المذبح، وكيف رافق جنود الإطفاء والدفاع المدني وساعدهم في حمل حمّالة المرضى وإخراجهم إلى حيث سيارات الإسعاف، وكيف استطاع أن يُحصي الضحايا البريئة، وأخرى كثيرة.

        جاء ذلك خلال استقبال سيادته بمكتبه الرسمي اليوم وفداً من الطائفة المسيحية برئاسة الكاردينال مارعمانوئيل دلي رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق والعالم... وقال رئيس الوزراء خلال اللقاء: أعزّيكم وأعزّي جميع العراقيين وأبناء شعبنا من الطائفة المسيحية ونعزي أنفسنا بهذا المصاب، ونحن نعتز كثيراً بأبناء الطائفة المسيحية ونبذل قصارى جهودنا لتوفير الحماية اللازمة للكنائس وجميع دور العبادة، ليعيشوا في وطنهم بأمان واستقرار ويساهموا في بنائه وإعماره والدفاع عنه، ومستعدون لتلبية جميع المطالب والإحتياجات التي تخص أبناء الطائفة المسيحية العزيزة. من جهته قال الكاردينال مار عمانوئيل دلي: نحن جزء من الشعب العراقي الأصيل، ونعيش مع جميع طوائفه متحابين ومتعاونين فيما بيننا، وإن الأعمال الإرهابية لن تنجح في إبعاد المسيحيين عن وطنهم، ومن واجبنا العمل في وطننا والتمسك به والمساهمة في بنائه وإعماره جنباً إلى جنب مع بقية أابناء الشعب العراقي .

         نعم، لابدّ من القول: فقبول التعازي لأيام الألم والحزن، حيث قصد العديد العديد... مسؤولين ومواطنين، مسلمين ومسيحيين وديانات أخرى، قاعة كاتدرائية مار يوسف للاتين (السنتر)، حيث قُبلت التعازي، ومن كل حدب وصوب... جمعيات... حركات سياسية واجتماعية... لجان... منظمات رجالية ونسائية... أفراد... وفود ومبعوثون... ولمدة ثلاثة أيام حضرها مطران وكهنة أبرشية السريان وأهالي الضحايا الذين بعض منهم قبلوا التعازي في بيوتهم الخاصة وفي قاعات أخرى لكنائس مختلفة... وفي قاعة السنتر، كانت التعزية مخصصة للأبوين ثائر عبدال ووسيم القس بطرس.

الصفحة السادسة

الجمعة، السابع من كانون الثاني2011

        تكريماً لشهداء وضحايا سيدة النجاة الأبرياء، أقامت رعية مار يوسف في المنصور قداساً إحتفالياً احتفل به الخورأسقف بيوس قاشا وشارك فيه أبناء وأهالي الضحايا والشهداء. وقد ألقيت بالمناسبة عظة قيّمة عن العطاء ورسالة الشهداء وبذل الدم ورسالة الألم، شهادة لِمَا يحمله الإنسان من معاني المحبة. وبعد القداس التقى خوري الرعية أهالي الشهداء في قاعة الكنيسة، وتبادلوا كلمات العزاء والمحبة وسموّ التضحية التي حملت شهدائنا إلى سماء الأبرار والقديسين. ختاماً الراحة الابدية أعطهم يارب ونورك الدائم فليشرق عليهم أمين .

 

  


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2018