الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • السيدة باسكال وردا : ما نشرته الامم المتحدة عن توثيق 200 مقبرة لضحايا المجازر التي ارتكبتها داعش في العراق يؤكد فضاعة وبشاعة تلك الجرائم الوحشية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد اعمال الورشة التدريبية بنسختها الثالثة عن الآليات التعاقدية وغير التعاقدية لتعزيز حقوق الانسان وكيفية كتابة التقارير المعنية بذلك والاطلاع على آليات المؤسسات الدولية المسؤولة عنها    ||    • فخامة رئيس الجمهورية برهم صالح يستقبل السيدة باسكال وردا ضمن وفد لشبكة النساء العراقيات    ||    • على مدى ستة ايام من تشرين الاول واصلت منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزيع ( 435) منظومة تصفية وتحلية المياه المنزلية للعوائل في مركز قضاء الحمدانية    ||    • السيدة وردا تلقي محاضرة في جامعة لندن استغرقت اكثر من ساعتين مع مناقشات بشأن حالة حقوق الانسان للاقليات والمرأة العراقية    ||    • السيدان وليم وردا وخالد البياتي يشاركان في اعمال ورشة أقامتها بعثة الناتو للعراق عن بناء القدرات التعليمية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد الورشة الثانية في اطار رفع القدرات وتعزيز المعارف في مجال حقوق الانسان والاتفاقيات المعنية والمنظومة الوطنية لحقوق الانسان    ||    • بجهود ميدانية للسيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان فرنسا وبدعم منظمة التضامن المسيحي الدولية فرنسا ومنظمة حمورابي لحقوق الانسان أقيم معرض للصور الفوتوغرافية في مدينة مرسيليا الفرنسية عن انجازات اغاثية وحقوقية لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان في العراق، المعرض اقيم على قاعة كنيسة سيدة الكلدي وافتتحته السيدة باسكال وردا رئيسة المنظمة    ||    • وفد من منظمة حمورابي لحقوق الانسان ضم لويس مرقوس ايوب ونادية بطي ولؤي كمال اوراها يشاركون في اعمال ورشة استعراض الدوري الشامل لحقوق الاقليات    ||    • السيد وليم وردا والسيدة نادية بطي يشاركان في ورشة العمل التحضيرية بشأن تعزيز عمل الشبكات النسائية في العراق وخريطة طريق لعملها    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
والشاهدُ على درب الحقيقة يروي قصةَ مسيرةِ الألم (2)


NNN/HHRO


والشاهدُ على درب الحقيقة يروي قصةَ مسيرةِ الألم (2)

 

                                              المونسنيور د. بيوس قاشا

في البدء

اقول يارب منك الرحمة لضحايانا وشهدائنا في عراقنا الجريح واسكنهم خدرك السماوي مع الابرار والصديقين نعم وامين .

ويسرني ان اسرد اليكم ما كتبته عام 2010 وبالتحديد يوم 31 تشرين الاول  وما الكارثة التي حلّت بالمسيحيين بل بالعراقيين جميعا ساعة تفجير كنيسة سيدة النجاة  وقد الفّتُ كتابا عن الكارثة ب 666 صفحة ومن الحجم الكبير واعطيته عنوانا  " مريم العذراء .. سيدة النجاة ، سيدة الشهداء ، سيدة الضحايا الابرياء " وقدمته بتاريخ الاربعاء  11 كانون الثاني 2012 الى قداسة البابا بندكتس السادس عشر في قاعة بولس السادس - بحضور سعادة  السفير البابوي المونسنيور جورجيو لينغوا لدى جمهورية العراق انذاك -  فقال لي قداسته حينها وهو يقلب صفحات الكتاب : يا ابانا انت شاهد للحقيقة فاجبته واية حقيقة  ؟ قال هذه ، مشيرا الى الكتاب وهو يقلّب صفحاته .

        اليكم يا احبائي وبناء على طلب العديد من القراء الكرام ولاظهار حقيقة  الحدث الاجرامي ، لنتصفح الكتاب،  ونقرأ سوية الصفحة الاولى ، وساقوم مساء كل يوم بنشر صفحة من صفحات الكتاب الستة تباعا، , ، ولكم الشكر . نعم وامي.

الصفحة الثانية

الاثنين، الأول من تشرين الثاني2010

        بدا النهار عند إنبلاج فجره كئيباً... حزيناً... بل يتيماً... وأشرقت الشمس كعادتها ولكن لم تكن تلك الشمس التي تضحك أمام وجوه السائرين على طريق البسيطة... بل شمسٌ تحكي أشعتها عظمة الحزن الذي يلفّ كنائس العراق بعد حادثة كنيسة سيدة النجاة... أشعة تحكي خيوطها عظمة الحقد والكراهية اللتين يحملهما الأشرار، فكانت أشلاءً ودماءً بريئة... سُكبت دون إذن من أحد، ولعلّ في ذلك لرب السماء شؤون... أشعة إصطحبت معها خوف المسيحيين من الآتي، فأخذوا من بدء النهار يمشون الخطى ويفتشون عن مكان للرحيل... وأين ستقودهم عاصفة الأمس ليلاً؟... وإلى أين ستحملهم؟... فها هم أبواب السفر ينشدون... وملف الهجرة يكتبون رغم تطمينات ذوي الإرادة الصالحة ورجال المعابد ومسؤولي السلطة وهم يردّدون: هذه أوطانكم فلا ترحلوا... فنحن معكم. نعم، ما حلّ فينا حلّ في غيرنا، ولكن كارثتنا كانت صعبة الإدراك... قاسية القبول... مهجِّرة للشباب ومسجِّلة أنْ لا مكان للمسيحي في بلد الأعراب عامة وفي بلد الأموال خاصة.

        ومنذ باكرة الصباح... توافد كثيرون... وتقاطر عديدون... زرافاتٍ ووحداناً... جماعاتٍ وأفراداً، لزيارة ما حلّ وما حصل أمس، وراموا دخول بيت الله لرؤية الفاجعة... لقياس الكارثة... لمعرفة مَن ارتكب ذلك ولمن إرتكبها ولماذا إرتكبها... وللإطّلاع على دماء الأبرياء... كاهنان في عمر الربيع وأربعين طريحاً على أرض مقدسة حملوهم مساء البارحة إلى مشافي مختلفة ليسكنوا برادات تحت رحمة الجليد، وحوالي أربعين جريحاً آخرين نُقلوا إلى العناية في مستشفيات الكندي وأبن النفيس لعّل وعسى يكون العلاج سبباً منقذاً لحياتهم.

        نعم، كانت جدران الكنيسة ملطِّخة بدمائهم، فصبغوها بأحمر الفداء، كونهم هم الأبرياء... هنا وهناك وفي كل مكان تجد بقع دماء... صور لأيادي رُسمت على جدران الكنيسة... آثار ذلك الشهيد أو ذلك الجريح... فكانت كلمة وحقيقة أنْ مهما جارى الزمان، فإن الدماء بذار الحياة... وما المسيحية إلا حياة وفداء. نعم، الكل كان ينوح ويبكي، فبالأمس كانوا هنا والليل سرقتهم يد المنون، وأي منون شرير... فالموت أحياناً صديق الإنسان، أما موتٌ كهذا ما هو إلا شهادة وإستشهاد، إعلان وبيان... وهل الذين خطّطوا ورسموا ونفّذوا أدركوا أنهم بشر أم شرّ؟... هل أدركوا انهم  يقتلون بشراً أجمل خلائق الله أم يقدمون قرابين على مذبح الحقيقة، أم أن قلوبهم مليئة بالحقد والكراهية والشر حتى أمعنوا بأنيابهم في قتل الأبرياء من أجل مصالحهم وأنانياتهم ليأتوا بما يؤمنون به، بمبادئ أو بأشخاص، فيسود الجو كبرياءً مليئاً حقداً وأنانية؟؟... يا لهم من ذئاب خاطفة، وإنْ سَمُّوا أنفسهم حملاناً بيضاء، ولا يمكن أن يعيشوا مَن هم بأعينهم أشرار وهم أبرياء. إنها مذبحة مروّعة، هكذا أرادوها وهكذا نفّذوها... إنهم جبناء الزمن... فحتى الكبار يسجدون لمآربهم، وأصحاب السلاطين يُفسدون كلماتهم ومطالبهم... فماذا لو رُفضت أفكارهم ونياتهم!... ألا يكن ذلك درسٌ في القيم والإصلاح، في الإعتراف والندم، في التوبة وقبول الآخر... فالذئب ذئبٌ حتى لو عُلِّق في رقبته جرس المرعى وفارس "المرياع"، ومهما طال الزمان فلابدّ للسلاطين وأصحاب القرار أن يفهموا أن الأقداس ما هي إلا للقديسين، وإن الأشرار ما هم إلا أشرار، وإنْ جعلوا من أنفسهم حملاناً، ولغتهم هذه ما هي إلا لتشويه الحقيقة التي يجب أن نسمعها ولا نصدقها لندرك عظمة الغيرة والحقد والكراهية التي يملأون بها أوعيتهم العقلية والفكرية، وأن التوبة ما هي إلا مسيرة القداسة.

        فلماذا دماء الأبرياء تُسكَب بقلوب باردة... هكذا مرت قاسية ساعات ذلك النهار... وكم كان النهار طويلاً... وكم كان مساؤه قاسياً، بل كم كان ليله متعباً ومؤلماً وموجعاً رغم طوله، وبعد ساعات سواده... إنه يوم بين الذبيحة والوداع... يأخذ من الأول ليكون في الثالث وهو الثاني... ثلاثية في واحدة... ضحايا ودماء وفراق... أبرياء ودموع وشهداء. نعم، لقد كان النهار بليله أمسية لا ينسها التاريخ إلا ويكتب صفحاتها على ورق الزمن وسجلات المسيرة... وإلى الرب إستسلمتُ، وبين يديه أودعتُ روحي.

  


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2018