الرئيسية        الأخبار        المقالات        شعر وأدب        تقارير وبحوث        روابط مفيدة        صور        الأرشيف        من نحن        إتصل بنا
  الشريط الإخباري: • السيدة باسكال وردا : ما نشرته الامم المتحدة عن توثيق 200 مقبرة لضحايا المجازر التي ارتكبتها داعش في العراق يؤكد فضاعة وبشاعة تلك الجرائم الوحشية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد اعمال الورشة التدريبية بنسختها الثالثة عن الآليات التعاقدية وغير التعاقدية لتعزيز حقوق الانسان وكيفية كتابة التقارير المعنية بذلك والاطلاع على آليات المؤسسات الدولية المسؤولة عنها    ||    • فخامة رئيس الجمهورية برهم صالح يستقبل السيدة باسكال وردا ضمن وفد لشبكة النساء العراقيات    ||    • على مدى ستة ايام من تشرين الاول واصلت منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزيع ( 435) منظومة تصفية وتحلية المياه المنزلية للعوائل في مركز قضاء الحمدانية    ||    • السيدة وردا تلقي محاضرة في جامعة لندن استغرقت اكثر من ساعتين مع مناقشات بشأن حالة حقوق الانسان للاقليات والمرأة العراقية    ||    • السيدان وليم وردا وخالد البياتي يشاركان في اعمال ورشة أقامتها بعثة الناتو للعراق عن بناء القدرات التعليمية    ||    • منظمة حمورابي لحقوق الانسان تعقد الورشة الثانية في اطار رفع القدرات وتعزيز المعارف في مجال حقوق الانسان والاتفاقيات المعنية والمنظومة الوطنية لحقوق الانسان    ||    • بجهود ميدانية للسيدة باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان فرنسا وبدعم منظمة التضامن المسيحي الدولية فرنسا ومنظمة حمورابي لحقوق الانسان أقيم معرض للصور الفوتوغرافية في مدينة مرسيليا الفرنسية عن انجازات اغاثية وحقوقية لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان في العراق، المعرض اقيم على قاعة كنيسة سيدة الكلدي وافتتحته السيدة باسكال وردا رئيسة المنظمة    ||    • وفد من منظمة حمورابي لحقوق الانسان ضم لويس مرقوس ايوب ونادية بطي ولؤي كمال اوراها يشاركون في اعمال ورشة استعراض الدوري الشامل لحقوق الاقليات    ||    • السيد وليم وردا والسيدة نادية بطي يشاركان في ورشة العمل التحضيرية بشأن تعزيز عمل الشبكات النسائية في العراق وخريطة طريق لعملها    ||     
 
استفتاء
نعم
لا
لا ادري


 
الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق

هل تجد ان الانتصار لحقوق الاقليات العراقية هو المنطلق لتجديد حضارة العراق اقرأ المزيد
 
اراء ومقترحات لمناقشة المادة 273 من قانون العقوبات 111

نضع أمام القارئ الكريم نص المادة 273 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 آملين الأطلاع عليها وابداء الرأي بشأنها. اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
 
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
والشاهدُ على درب الحقيقة يروي قصةَ مسيرةِ الألم


NNN/HHRO


والشاهدُ على درب الحقيقة يروي قصةَ مسيرةِ الألم

 

                                              المونسنيور د. بيوس قاشا

في البدء

اقول يارب منك الرحمة لضحايانا وشهدائنا في عراقنا الجريح واسكنهم خدرك السماوي مع الابرار والصديقين نعم وامين .

ويسرني ان اسرد اليكم ما كتبته عام 2010 وبالتحديد يوم 31 تشرين الاول  وما الكارثة التي حلّت بالمسيحيين بل بالعراقيين جميعا ساعة تفجير كنيسة سيدة النجاة  وقد الفّتُ كتابا عن الكارثة ب 666 صفحة ومن الحجم الكبير واعطيته عنوانا  " مريم العذراء .. سيدة النجاة ، سيدة الشهداء ، سيدة الضحايا الابرياء " وقدمته بتاريخ الاربعاء  11 كانون الثاني 2012 الى قداسة البابا بندكتس السادس عشر في قاعة بولس السادس - بحضور سعادة  السفير البابوي المونسنيور جورجيو لينغوا لدى جمهورية العراق انذاك -  فقال لي قداسته حينها وهو يقلب صفحات الكتاب : يا ابانا انت شاهد للحقيقة فاجبته واية حقيقة  ؟ قال هذه ، مشيرا الى الكتاب وهو يقلّب صفحاته .

        اليكم يا احبائي وبناء على طلب العديد من القراء الكرام ولاظهار حقيقة  الحدث الاجرامي ، لنتصفح الكتاب،  ونقرأ سوية الصفحة الاولى ، وساقوم مساء كل يوم بنشر صفحة من صفحات الكتاب الستة تباعا، , ، ولكم الشكر . نعم وامين  

الصفحة الأولى

مساء الأحد، الحادي والثلاثون من تشرين الأول2010 (وذاك الاحد طقسياً وسريانياً كان يُسمى أحد تقديس البيعة)

        صدمة كبيرة أبعدتني عن عالم الكتابة، ألا وهي نكبة مساء الأحد، الحادي والثلاثين من تشرين الأول الماضي... نكبة الهجوم على المصلّين في كنيسة سيدة النجاة... ومن حينها لم أستطع الكتابة حتى الساعة، ولم يرافقني يراعي في مسيرة الحدث، كما ولم أنبس ببنت شفة بسبب هول الفاجعة... إذ ما حصل لم يكن بالبال ولم يكن بالحسبان، كما ولم يكن يفكر كائناً مَن كان أن الإجرام سيصل إلى هذه الدرجة من العنف والبشاعة، وإنّ الذين خططوا له ونفّذوه ما هم إلا وحوش في غاية العِداء وفي غابة الإفتراس، أبرزوا عن أنيابهم من أجل مآرب دنيوية مصلحية شريرة، فحرقوا أجساداً بريئة، وقطعوا أيادٍ مرتفعة نحو ربّ السماء، مصلّية إليه ومبتهلة.

        مرّت الأيام، وإيماناً بعطاء الرب لنسمة الحياة لتواصل المسيرة كونه هو الحياة (يو4:1)، ها أنا ذا أعود إلى قلمي، وجدتُه يعاتبني إذ وجد نفسه ضائعاً _ بل مهمَلاً _ بين أوراقٍ ومسودّات وقصاصات، شاكياً حاله إلى عالم التاريخ. فاعتذرتُ وأدركتُ أن الحقيقة أحياناً تدعونا إلى الصمت والتأمل بالآتي، وقبول ما لم يكن بالحسبان أو حسب المشيئة من أجل الحياة... من أجل الحقيقة... هذا هو قول الرب:"قولوا الحق والحق يحرركم" (يو32:8)... وها أنا أعود خاضعاً ومطيعاً لرسالة القلم لأروي قليلاً من كثير عن نكبة الكنيسة وما حلّ فيها وفينا وعن المذبحة، وسقوط الضحايا وشر العنف القاتل، والعقل الشيطاني المخطط لهذه الفاجعة، والمارقين الذين قاموا بتكميل المخطط... والسؤال يبقى: لماذا هذا؟، لماذا بيت الصلاة؟، لماذا الأبرياء المصلّين؟، لماذا المؤمنين المسالمين؟، لماذا باعوا الإنسانية كأخوة يوسف، وكما قتل قائين أخاه؟... لماذا ولماذا؟ وتعددت اللماذات... كل هذا والأسئلة تطول... ومهما كتبتُ وصوّرتُ الفكرة، فلا من جوابٍ وافٍ، كما لا تسع الكتب صور الدماء البريئة، ولا يمكن إدراك سرّ تلك الضيقـة، فقـد أعـادني التاريخ إلى ما حصل في الجيل الثاني من القرن العشرين، يوم ساقوا كهنتنا ومؤمنينا إلى ساحات الإعدام، ونكلوا بهم أبشع التعذيب، وأخذوهم بحدّ السيف، ورموهم أمام أنياب الوحوش، وهدموا الكنائس ودنّسوا الأديرة، وسرقوا ونهبوا، وكل ذلك في فكرهم حلال بل أكثر من حلال، إنها الغنائم _ ولكن أبهذه الطريقة تُجمَع الغنائم _ بالحقيقة لم يُدركوا جيداً أنهم قد شوّهوا وجه الله الذي خلقهم على صورته كمثاله، وإنهم جعلوا من جنة عدن زريبة (حظيرة) للوحوش الضارية، وطارت أرواح الضحايا إلى حيث فردوس السماء.

        وها هي اليوم تتجدد الأحداث وتعاد المآسي في شرقنا، بل في عراقنا الجريح، وكأن التاريخ يعيد نفسه ولكن بأبشع من سابقاته، وعبر وحوش شطرنجية لغايات ومآرب لا يعلمها إلا راسموها ومخطّطوها... ولكن، "لا من خفي إلا سيظهر ولا مكتوم إلا سيُعلَن" (لو 2:12)... و"كل ما يقال في الخفية سيُعلَن على السطوح" (لو 3:12)، وربما فاعلوها هم أحفاد أولئك.

        ولنبدأ فنقول: بينما كنتُ أمنح البركة الختامية لأبناء رعيتي المشاركين في قداس مساء الأحد، قداس ختام شهر الوردية المقدسة، أُعلمتُ بقيام زمرة من الإرهابيين بدخول كنيسة سيدة النجاة في الكرادة عنوة، واقتادوا المصلّين في الكنيسة رهائنَ... منحتُ البركة، ورجوتُ المؤمنين بعدم الوقوف في ساحة الكنيسة وتبادل الأحاديث كون ذلك المساء كان مظلماً بل قاسياً، ودعوتهم إلى الإنصراف حالاً إلى بيوتهم بسلام الرب وحِرسِه، وركبتُ السيارة، وكنتُ أنهب الطريق نهباً، وتوجهتُ إلى حيث الحدث، ووصلتُ المكان بسرعة هائلة ولا أعلم كيف وصلتُ وكيف كان ذلك، وما لا أعلمه كيف استطعتُ عبور السيطرات وازدحام الطرق والحواجز،... نعم، لا أعلم... المهم إنني وجدتُ نفسي واقفاً أمام مدخل الكنيسة أتابع الحدث المأسوي المريع وكأنني أمام مشهد تراجيدي رُتِّبَ له مسبقاً، ويمثَّل أمام الملأ.

        بدأتُ بالاتصال مع الأبوين الضحايا عبر هاتف الحياة الدنيوية، يرنّ الهاتف ولا من مجيب، إلا مرة واحدة لم أسمع فيها إلا كلمة "هلو" من الأب وسيم... وانتهى كل شيء... فكان الإقتحام ودخول الكنيسة... ومعها كان الألم... وبعد لقائي لبعض الدقائق مع الأحياء الناجين الهلعين من هول الكارثة،ومنه الشماس فائق كساب وعائلته ، واخرين  والذين خلطوا دموعهم بأصواتهم "أبونا، أبونا"، دخلتُ صحن الكنيسة وكلّي إيماناً وأملاً بمشيئة الرب، ولكن الموبايل كان يزعجني بكثرة دقّاته وأسئلته عن الضحايا الذين سقطوا بسبب ناسفة ورمي رمّانات وإطلاق عيارات نارية، وبدأتُ أقلب الجثث، جثّة جثة، علّني أصل إلى جثث الكهنة.

        وبينما الجنود ينقلون الجرحى، بدأتُ أفتش الجثث وأقلبها لأتعرف عليها 1، 2، 3، 4، قلبتُ جثة وكانت منطرحة على وجهها، فوجدتُ الوجه ممخّضاً بدماء جامدة، وتمعّنتُ جيداً فلاحظتُ بطرشيل الغفران في رقبته، عندها أدركتُ أن الضحية هذه هو الأب وسيم حاضناً غفارته القصيرة، فقلبتُه على ظهره وطلبتُ من أحد الجنود مساعدتي في نقله إلى سيارة المحبة _ سيارة الإسعاف _ التي كانت في انتظار الجرحى والضحايا أمام بوابة الكنيسة. وواصلتُ مسيرة الجلجلة ثانية وهي مملوءة شجاعة إيمانية، ولكن كانت أصوات العسكر تناديني بالإنتباه وأخذ الحيطة والحذر حيث هناك أسلحة لم تنفجر بعد... وبعد برهة رأيتُ رمانتين غير منفجرتين، وطلبتُ من أحد العساكر معالجتها لكي أواصل أنا اكتشاف ثقل المسيرة، وصعدتُ درجة كرسي الإنجيل وصحن المذبح ، وقلبتُ جثة، ولم أصدق ما أرى... قلبتُها ثانية وثالثة، حينها تأكد لي أنه الأب ثائر بحلّته الكهنوتية _ حيث كانت الإطلاقة قد اخترقت رقبته من الجانب الأيسر _ وهو ممخَّض بالدماء، هو وحلّته، كان رأسه على الدرجة الصغيرة وجسمه ممدَّد عند الدرجة الاولى من قدس الاقداس في صحن مذبح الكنيسة، فطلبتُ نقله أيضاً إلى حيث سيارة الإسعاف... وكانت المأساة... صعدتُ درجة أخرى من درجات المذبح... جثة أخرى... إنها جثة رائد شقيق الأب ثائر... وهكذا أحصيتُ اثنتين وأربعين جثة ، ثم ثلاث جثث اخرى . حينها قفزت إلى فكري رؤية أعادتني إلى الماضي السحيق يوم استشهد مار بهنام وأخته سارة ورفاقه الأربعين.وما هي الا زمن يسير ويرن هاتفي  ابونا قلت له نعم من أنت ؟ قال انا ابونا يوانس( سكرتير السفارة البابوية انذاك )  لا يسمحوا لي بالدخول فقلت له اذا خرجت لا استطيع الدخول مرة اخرى . ثم رن مرة ثانية وهو نفسه ابونا يوانس ابونا اشلون ؟ قلت له سآتي اليك . واصطحبني احد العساكر من الداخل حتى الباب الرئيسي للكنيسة ، فناديته فقد كان واقفا عند الباب الحديدي الخارجي واقترب من باب الخشب الرئيس" والمفلش "  واستطعت ان اسحبه من يده واصطحبته  الى داخل الكنيسة ، ولم يعرفه العساكر انه كاهن لانه كان يرتدي قميصا ابيض وبنطلوناً اسود ،وقد تغيرت ملامح وجهه بسبب ما عانه من الممنوع من الدخول الى الكنيسة  ، نعم فكان معي وكانت كاميرة موبايله الشاهدة الاولى معنا على حقيقة الجريمة ، فوثقت بها كل الصور والمشاهد المؤلمة لضحايانا وشهدائنا وكنيستنا ودماءَهم التي سالت ولطخت جدرانها .

        وما هي إلا دقائق وهاهو سائق الإسعاف يخبرني أن المستشفى الأهلي لا يمكنها استقبال جثث الأبوين، مما حدا بي أن أطلب إليه نقلهما إلى مستشفى حكومي ليتسنّى لي في اليوم التالي نقلهما إلى المستشفى القريبة من الكنيسة الشهيدة، كون شهادة الوفاة لا تُنَظَّم إلا في مشفى تفجير أحزمة حكومي... وبينما أنا أتأمل ما حصل، وأجول هنا وهناك حيث قدس الأقداس الملطَّخ بدماء الإرهابي وجسده المقطَّع... إلى غرفة السكرستيا حيث سقط الجرحى والضحايا إلى المحيط حيث الجوانب ملطَّخة بدماء المصلّين الأبرياء الذين قُتلوا عبر العيارات النارية، والذين استُشهدوا بتفجير الإرهابيين لأحزمتهم الناسفة ورميهم للرمانات القاتلة... وبقيتُ أجول وأصول من ركن إلى آخر ومن زاوية إلى أخرى، ولم أكن أتخيّل ما الذي حصل ولماذا بهذه الصورة البشعة وفي أقدس مكان وزمان... وهل للرب شؤون في ذلك!!... يا رب لتكن مشيئتك.

        وهكذا واصلتُ التفتيش في كل ركن من أركان الكنيسة وزواياها ومساحة صحنها... أسأل عن سبب ارتكاب هذا العمل الإجرامي، لماذا هذه البشاعة؟ وأسئلة أخرى كثيرة أوقفت شعرات رأسي القصيرة مستقيمة ومتعجبة... وهل الذي حدث حقيقة أم لا زال خيالاً؟... لا، إنه واقعة أليمة أتى بها الشر والحقد ليس إلا.

        وبقيتُ على هذه الحال حتى الثانية بعد منتصف الليل، ثم قفلتُ راجعاً إلى حيث رعيتي في المنصور بعد أن رتّبتُ وضع الجنود والسهر على الكنيسة وحراسة الأبواب لحين اصل الى رعيتي واعود ثانية وهذا ما حصل حيث في تمام الساعة الثالثة والنصف فجرا عدت ادراجي الى حيث الكارثة رغم اوامر منع التجول انذاك فقد سمح الحراس لي بالمرور رغم ان ممنوع التجول كان ينتهي في تمام الخامسة ولعلمهم بالكارثة وما حصل .

        وأنا عائد إلى حيث يجب أن أكون، تأملتُ الحدث الذي أعادني إلى الماضي القريب، حيث كان المسيحيون أهدافاً لموجات من الهجمات على كنائسهم وأديرتهم وبيوتهم وأعمالهم وعليهم شخصياً، فقد قُتل المطران بولس فرج رحو، وذبحوا عدداً من الكهنة بدم بارد، وفُجّرت باصات الطلبة وهم في طريقهم لنهل العلم في الجامعات، وأرهبوا عوائل عديدة وقتلوا أغلب أفرادها بعد نهب وسلب وسرقة أموالهم ومجوهراتهم، وكل ذلك في عيونهم حلال حتى دماءهم... هكذا كانوا يقولون، ولا زالوا يقولون!!!.

        نعم، تلك الليلة المأسوية لم أغمض فيها جفنيّ ولا عينيّ، فالحدث يمرّ أمامي كمشهد تمثيلي رُتّبت له لغاية في نفس المشاهد. تخيّلتُ صور الضحايا وكيف فتك بهم الأشرار وسقطت أجسادهم البريئة إرباً إرباً هنا وهناك... رأيتُ الجرحى ممخَّضين بدمائهم... حالة الهلع والفزع والخوف لا توصَف... وكنتُ طوال الليل أرسم في مخيّلتي شراسة الحدث وعنف الإنسان، وكيف خلع صورته ولبس صورة المتوحش والكاسر ولم يبالي بالقيم والأعراف، حيث الدنيا جعلته ذئباً أمام حملان... بُرَكٌ من الدماء... أشلاء ملقاة ومبعثرة هنا وهناك... كتب مقدسة مدنَّسة بالدماء ومبعثرة... قربانٌ ملطَّخ بدماء الإرهاب... هيكل الرب قد دُنّس حيث فجّر الإرهابي نفسه وكأنه يكمل ما جاء على لسان عيسى الحي:"وما يعملونه فيكم، إنهم يقدمون قرباناً لله"... وما إن دقت الساعة الرابعة فجراً حتى غيّرتُ ملابسي وأكملتُ صلاتي وقصدتُ الكنيسة فجراً في الخامسة والنصف.

        إن ما حصل ما هو إلا شيء محزن ومؤلم وفاجعة وكارثة ومذبحة تلك التي حصلت... التاريخ لم يسجل مثل هذه الكارثة.... إنها أسوأ مذبحة في تاريخ المسيحيين العراقيين منذ الغزو والإحتلال الأمريكي للعراق... إنه حدث مأسوي. وربما هناك منظمات دولية معروفة تختفي وراء لافتات إنسانية، لكنها في الحقيقة تحاول إفراغ العراق من الطائفة المسيحية، والأسباب غير معروفة بالنسبة لنا.

        والحقيقة يجب أن تقال: إن الغزاة ومخططي الإرهاب ليسوا أبرياء من دمائنا ودماء سوانا، غير أن أبرز ما في المسألة أنهم ينظّمون القتل والإرهاب من بعيد ثم ينكفئون تاركين الفرق القاتلة والمميتة ومنظماتها لتُمضي فينا فتكاً وخراباً وتهجير كنائسنا الأصيلة في أرض الرافدين من أجل إبراز وجودها وديمومتها، لتحلّ محلّها وحسب مخططاتهم وإراداتهم الشريرة... نعم، أقولها "الأصيلة" كونهم اليوم يقولون عنها أنها شاخت في أيامها وعلينا تغييرها، وما هذا التعبير إلا لغة سخيفة لكسب بسطاء الشعب وأبرياء البلاد  فإمّا الخضوع لهذا الشرير، وإمّا قبول الضربات وحالات التهجير، وكأن الزمن هو زمن النهايات لأصلاء الأرض والعقائد الإيمانية الصحيحة لتحلّ محلّها ما يخدم، وما يبشر به وما يُصفَّق له من أجل مصالح بلباس سماوي، وهم من الداخل سياسات منظمة لطوبوغرافية معينة وجيوفزيائية مقيتة!!... إنهم ذئاب خاطفة (لو3:10)... وفي هذه النهايات سيكون مؤمنو كنائسنا ذبيحةً ومذبحاً، قرباناً ومقرَّباً... فعقيدتهم الأصيلة ما هي إلا عقيدة الآباء والأجداد... عقيدة بعيدة عن كل تشويه وتزييف وبدع، لم تشترها الأيام بحلل الزمان، ونِعَمْ المكان، وعطاء السفر والترحال... إنها عقيدة فيها تأصل إيماننا كما تأصلنا في كنائسنا، لذلك فهم يحاولون ضربها بالأكاذيب والعولمة والدعايات، وشراءها بما يملأ البطون، وفتح طرق الرحيل لهم، والذين يدعمونهم ما هم إلا زنادقة القرن الحادي والعشرين.

        ومن المؤسف أن نقولها إن الشر ذبحنا بأدواتنا وبإيماننا، وأشرارنا ومنافقينا، فرقصنا أمامهم وغنّينا لهم فكان ما كان إلى أن أصبحنا في هذه الحال، ومنهم تعلّمنا كيف نحمل حقائبنا إلى المنافي ولتستقر حقائبهم في أرض النهرين بل الرافدين وكما يقال في أندلس العرب.       

        لقد كان العراق مزيجاً رائعاً من المعتقدات والعادات والتقاليد، غير أن الهجوم على الكنيسة وضع حاجزاً جديداً داخل الدولة التي قسمتها الحروب والإحتلال والحرمان، حيث ارتفع الحديث عن الهوية، وتراجع التنوع في المجتمع العراقي، ونمت الهجرة، ولكن الهجرة ليست حلاًّ للكارثة هذه، واستمرارها يمثّل تحدياً صعباً، كما أن خطورة وسخونة هذه المرحلة لا تتقبل أي تهاون أو تقاعس من أي طرف، ولا يجوز أن نكون أحجارَ دومينا أو حصناً شطرنجية.

        إن رسالتنا إلى كل واحد يريد أن يلغي وجودنا على الأرض... إلى كل واحد يريد أن يُسكت صوتنا... إلى كل واحد يحس إننا لسنا أبناء هذا الوطن... هي أن تمسكّنا بإيماننا وبكنائسنا يزداد قوة... إن وجودنا مرتبط بأرضنا... نفتخر بعراقيتنا... نفتخر أن دماء شهدائنا بذارٌ تروي هذه الأرض... كفى دماء، فقد جاء وقت البناء... نحن باقون والإرهاب زائل.            يا رب، لتكن الدماء المهدورة نبع سلام وتآخي، اجعل أن يتمكن شرقنا الأوسط العزيز من أن يخرج من نفق التخلف والتعصب والتمييز والكراهية إلى نور المحبة والإخاء والعيش الكريم، فنحن لا ذنب لنا كوننا تلاميذك الذين حملوا السلام ولكنهم ينكرون.

        نعم، ذنبنا الوحيد هو تمسكنا بإيماننا وأرض آبائنا وأجدادنا التي هي أرضنا منذ كانت وكانوا ولا زلنا، والذين ضحّوا في خدمتها وازدهارها والدفاع عنها بكل غالٍ ونفيس.

        فيا رب، أحلّ السلام والأمان في عوائلنا وفي عائلتنا،العراق الجريح، بشفاعة أمّنا القديسة مريم سلطانة السلام.

  


              
طباعة الصفحة     ارسال لصديق     حفظ الصفحة
للخلف



الاسم الأول:
اسم العائلة:
البريد الإلكتروني:
هل تريد حجب بريدك الإلكتروني من النشر؟
عنوان التعليق:
التعليق:
يرجى تعبئة جميع الحقول أعلاه
   



 
 

أوضاع المسيحيين في العراق وخطر زوال الوجود
المسيحيون هم جزء أصيل من مكونات المجتمع العراقي، ويشكلون عامل حيوي في نسيج مجتمعه المتنوع، فإلى جانب هويتهم المسيحية لهم خصوصيتهم الإثنية والقومية، وقد تُعرف بالأشورية الكلدانية السريانية هي هوية نهرينية ظهرت واستمر.....
اقرأ المزيد
 
اعلانات


 
اعلانات


 
اعلانات


 
جميع الحقوق محفوظة لبوابة نركال © 2018